أنت غير مسجل في ..:: منتديات حلا الكون ::.. . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
الرئيسيه لوحة التحكم التسجيل  

 


شارك أصحابك

آخر 10 مشاركات برنامج المكالمات والرسائل المجانية نيمبز Nimbuzz الاتصال مجانا ( آخر مشاركة : ميرنا الشمندى - )    <->    تحميل Bitdefender Total Security 2015 Keys for 1 year ( آخر مشاركة : ميرنا الشمندى - )    <->    تحميل Avast pro antivirus 2015 license key ( آخر مشاركة : ميرنا الشمندى - )    <->    General English courses online لتحسين سماع اللغة الإنجليزية والنطق ( آخر مشاركة : ميرنا الشمندى - )    <->    احصل علي شهاد البكالريوس اوالدكتوراه اوالماجيستير معتمدة وموثقة ( آخر مشاركة : الياسمينا - )    <->    لعبة الحلبة أونلاين أول لعبة سباق سيارات على المتصفح ( آخر مشاركة : الياسمينا - )    <->    تحضير رياضيات ثاني ثانوي الفصل الاول مطور 1434 ( آخر مشاركة : بارق - )    <->    أسيك المنيا ترعى فريق كرة القدم للصم والبكم بالمحافظة ( آخر مشاركة : الياسمينا - )    <->    الخطة التدريبية للربع السنوي الأخير للعام 2014م ( آخر مشاركة : الياسمينا - )    <->    مركز العناية بالمصاحف المستعملة ( آخر مشاركة : فريال علاء - )    <->   
   
 
العودة   ..:: منتديات حلا الكون ::.. > ₪ الأقـسـ الإدآريــة ــآم ₪ > ღ حـلا للـمواضـيـع المـكـررة ღ
 
 

ღ حـلا للـمواضـيـع المـكـررة ღ ( تُنقل إليه كافة المواضيع المكررة )


اقرأ عن موسوعة الامراض وطرق علاجها

( تُنقل إليه كافة المواضيع المكررة )


إضافة رد
 
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 20-Dec-2009, 12:46 PM
»¦[ سياف
النخبة
سياف غير متصل
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 2575
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 فترة الأقامة : 1936 يوم
 أخر زيارة : 06-Mar-2013 (10:25 PM)
 المشاركات : 11,569 [ + ]
 التقييم : 183
 معدل التقييم : سياف فعالسياف فعال
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي اقرأ عن موسوعة الامراض وطرق علاجها




امراض الصيف


بقدر ما يعتبر فصل الصيف هو فصل الراحة والإجازات والإبتعاد عن المشاكل بقدر ما يحمل معه من مخاطر التعرض للأمراض بأشكال مختلفة.
والمعروف أن حركة الناس باتجاه المصايف والشاطىء تكثر في هذا الفصل, يضاف إليها حركة المغتربين والسياح الذين يصطحبون معهم الأغذية والمشروبات والتي قد تتعرض للتلوث بسبب سوء حفظها أثناء السفر. ‏

كما تكثر معسكرات الجامعات والمدارس مما يعني المأكولات الجماعية, إضافة إلى زيادة ارتياد الناس للمطاعم والمقاهي وغيرها.. مما يعني في نهاية الأمر أن الكثيرين معرضون لتناول وجبات الطعام والمشروبات بأنواعها خارج المنازل. ‏

ومن جهة ثانية تكثر الخضروات والفواكه ويكثر الباعة الجائلين الذين يبيعون المواد الغذائية المكشوفة المعرضة للغبار وأشعة الشمس كما تجد نشاط الحشرات والبعوض والذباب بعد فترة السبات الشتوي.

كل هذا يعني وجوب الحذر من الكبار والصغار عن طريق الاهتمام بالنظافة الشخصية وتنتظيف الطعام والشراب جيداً, ولابد من الحذر في تناول المأكولات خارج المنزل خصوصا المعرضة أكثر من غيرها للتلوث كالخضروات والمزروعات الأرضية التي تؤكل نيئة وكذلك المأكولات المعروضة مباشرة في الشوارع بما فيها من دخان وغبار وحرارة شمس مرتفعة كالشاورما والايس كريم والمقبلات. ‏

ومن المهم ايضاً التعامل بشكل جيد مع الاطعمة سريعة التلف كمنتجات الالبان والبيض واللحوم فإن لم تكن محفوظة بشكل جيد أو طازجة ستتكاثر فيها الجراثيم جراء حرارة الصيف العالية والغبار, وبمجرد تناولها سيصاب الناس بأمراض التسممات الغذائية وبالأخص التهابات المعدة والأمعاء وقد تكون بعض الحالات خطيرة وتتطلب دخول المستشفى. ‏

وفوق كل ذلك لا بد من تكثيف حملات التوعية لأفراد الأسرة للامتناع عن تناول الأطعمة المشكوك بأمرها, والمنتهية الصلاحية من خلال لونها ورائحتها, والتأكيد على النظافة للخضار والفواكه وغسلها بالماء والصابون أو المعقمات الأخرى كالخل عند الشك بها ليصبح تناولها آمناً, وغلي الحليب لفترة لاتقل عن 20 دقيقة.

‏ ويراعى عدم تناول الطعام والشراب خارج المنازل فهنا المشكلة الأهم خصوصاً في ظل غياب الجهة الموحدة والمسؤولة عن رقابة المواد الغذائية اعتباراً من المنتج الزراعي الخام وانتهاء بالمادة الجاهزة للأكل.

وإذا كانت الرقابة على المطاعم ومحلات العصير تقوم بدورها من خلال أخذ عينات من المأكولات وفحصها, فإن كثرة هذه الاماكن يجعل من الصعب السيطرة عليها كلها.







المغص عند الطفل الرضيع


السبب الحقيقي للمغص عند الرضيع غير معروف تماما، لكن يحتمل أن الطفل المصاب بالمغص يتأثر بوجود الغازات في أمعائه، وحركة هذه الغازات داخل الأمعاء، لذلك فإن الكثير من الرضع يرتاحون بعد إخراج الغازات من الأمعاء.
يبكي الرضيع الطبيعي من ساعة الى ثلاث ساعات كل يوم بشكل طبيعي موزعة خلال اليوم، وهناك أسباب كثيرة لبكاء الرضع أهمها :
_ الجوع أو نقص كمية الحليب المقدمة له
_ إذا ترك دون حمل لفترة طويلة
_ إذا كان جو الغرفة حارا أو باردا
_ وجود الكثير من الغازات في أمعائه
_ إذا كانت ملابسه أكثر مما يمكنه التحمل

يحدث المغص عادة ما بين عمر عشرون يوما وأربعة أشهر وأكثر حالات المغص تحدث أو تسوء مساء وفي آخر الليل ويكون الطفل بحالة جيدة في بقية أوقات اليوم وتستمر نوبة المغص من عشرة دقائق حتى الساعة أحيانا.

ويصبح لون الطفل غامقا خلال نوبة المغص ويطوي ركبتيه على بطنه ويقبض كفيه وقد يرتاح إذا تبرز أو أخرج الغازات وتزول أكثر حالات المغص عندما يصبح عمر الطقل أربعة اشهر.

الطفل المصاب بالمغص طفل سليم يرضع وينمو بشكل طبيعي ويمكنك باتباع النصائح الواردة في هذه الصفحة تخفيف و إزالة نوبة المغص باتباع بعض النصائح للتعامل مع الرضيع المصاب بالمغص، أهمها:
_ الصبر والهدوء ومنح الطفل الحنان اللازم
_ القيام بتجشأة الطفل بعد كل رضعة لإخراج الهواء من معدته خاصة إذا كان يرضع بالزجاجة
_ إمتناع الأم عن تناول بعض الأطعمة التي يساهم تناولها في حدوث المغص لأن خلاصتها تمر مع حليب الأم و هذه الأطعمة تشمل حليب البقر، الفول، الحمص، الفلافل، الفاصوليا، الشوكولا، البصل، وأكثر انواع البقوليات.
_ أثناء نوبة المغص الحرص على حمل الطفل بوضعية الأنتصاب ورأسه وأذنه على صدر الأم بحيث يسمع الطفل دقات قلب الأم، أو وضعه على بطنه على ركبتي الأم مع وضع كيس من الماء الدافىء بين ركبتي الأم وبطن الطفل والقيام أثناء ذلك بتدليك ظهر الطفل
_ بعض الأطفال يهدءون بهز السرير أو عند سماعهم صوتا إيقاعيا مثل صوت المكنسة الكهربائية أو صوت السيشوار أو حتى الموسيقى العادية الهادئة ففي الولايات المتحدة الأمريكية هناك خط هاتف خاص لهذه الغاية تتصل به الأم وتسمع الطفل نغمات مهدئة
_ في الحالات الشديدة والمستعصية من المغص يمكن اللجوء الى وضع الطفل في مغطس من الماء الدافىء لمدة ربع ساعة مع تدليك بطنه أثناء المغطس أو إخراج الطفل من المنزل لتنسم الهواء النقي.





الجلطة الدماغية


الجلطة الدماغية تنجم عن انسداد كلي أو جزئي في الشرايين، أو لحدوث نزيف ناتج عن تمزق أو انشقاق أحد الشرايين أو إصابتها بالتهابات، أو نتيجة حدوث احتشاء في منطقة محددة من الدماغ مما يؤدي إلى اضطراب وظائف تلك المنطقة المصابة.
أسباب الجلطة الدماغية:
_ التدخين.
_ تقدم العمر
_ السكر.
_ ضغط الدم ( السكر والضغط يؤديان إلى تصلب الشرايين)
_ زيادة دهون الدم.
_زيادة في لزوجة الدم.
_ الوزن الزائد.
_ أمراض الدم الوراثية.
_ بعض أمراض القلب.

أعراض الجلطة:
_ إذا أصابت الجلطة الجزء الأيمن من المخ تسبب شلل الجهة اليسرى مع إهمال المريض للجهة اليسرى وكأنها ليست موجودة.
_ إذا أصابت الجهة اليسرى من المخ قد تسبب شلل في الجهة اليمنى مع اعتلال في النطق والتخاطب.
_ إذا أصابت جذع المخ تؤدي إلى عدم التوازن في الأطراف مع الغثيان وشلل في أعصاب الوجه أو العين.

معالجة ارتفاع الضغط الشرياني يقلل من حدوث الجلطة الدماغية بنسبة 40% وكذلك الحال بالنسبة للعوامل الأخرى مثل مرض السكري وأمراض القلب المختلفة ونقص التروية الدماغية المؤقت وزيادة كثافة الدم وارتفاع الدهنيات، كما من المهم الامتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية والمخدرات.

العلاج:
_ علاج فورى يسمى حل الخثرة الدموية عن طريقه يتم انحلال أو تجزؤ الخثرة أو السدة التي أدت إلى انسداد في أحد شرايين الدماغ، وهذا النوع يستعمل في الجلطات التي لم يمض على حدوثها أكثر من ثلاث ساعات.
_ العلاج بالمدرّات التناضحية وتستعمل في حالة تجمع السوائل حول الاحتشاء وتؤدي إلى ضغط على مناطق سليمة من الدماغ ما يؤدي إلى اضطراب وظائفها.
_ العلاجات المانعة لالتصاق الصفيحات الدموية سواء عن طريق الأسبرين الذي يعطى بكميات قليلة 75_325 ملجم، وقد ثبتت فاعليته لشرايين الدماغ والقلب أيضا.
_ العلاجات المميعة للدم أو العقاقير المضادة للتخثر وتستعمل في الجلطات الدماغية الناتجة عن بعض أمراض القلب وفي حالات نقص التروية المؤقت التي لا تستجيب للأدوية الأخرى.
_ العلاج الجراحي يهدف لإزالة النزف ويستعمل عند حدوث نزيف كبير في المخيخ يضغط على جذع الدماغ، مع سوء حالة المريض، كما يستخدم العلاج الجراحي في حالة خزع بطانة الشريان السباتي أوفي حال وجود تقرح أو ضيق بنسبة أكثر من 70% من قطر الشريان السباتي، كما يستخدم في حال وجود ورم دموي مما يؤدي إلى حدوث نزيف داخل أو بين أغشية الدماغ.





الحمى الشوكية




هي عدوى تسبب التهاب الغشاء الذي يحيط بالمخ والحبل الشوكي وهي إما بكتيرية أو فيروسية.
العدوى البكتيرية هي أكثر الأسباب شيوعاً في الإصابة بهذا المرض والتي تبدأ بأى مكان في الجسم ثم تنتشر وتصل إلي المخ أو الحبل الشوكي عن طريق تيار الدم.

تأتي العدوى الفيروسية والتعرض للكيماويات والإصابة بالأورام في المرتبة الثانية من حيث الأسباب المسببة للحمى الشوكية.

أنواع الحمي الشوكية:
تختلف باختلاف البكتيريا المسببة للمرض ومنها
_ البكتيريا المسببة لمرض الزُهري.
_ البكتريا المسببة للهيموفيللي والأنفلونزا.
_ بكتيريا الدرن.
_ بكتيريا مننجيوكوكال.
_ بكتيريا ستافيلوكوكال.

يعتبر التطعيم بمصل هيموفيللي "هيب فاكسين" Hib Vaccine في فترة الطفولة (التطعيمات الوقائية) من أكثر الطرق الفعالة للوقاية من المرضرغم انها لا تؤثر إلا على نوع واحد فقط.

الأعراض:
_ ارتفاع في درجة الحرارة.
_ صداع حاد.
_ قيء متواصل.
_ تيبس بالرقبة.
_ حساسية شديدة للضوء.
_ تغير في مستوي الوعي والتركيز.
_ تأثر القدرة الكلامية.
_ ألم في الرقبة.
_ ألم بالعضلات.
_ هلوسة.
_ شلل الوجه.
_ ارتخاء جفون العين.
_ خمول.
_ قلة الوعي.
_ رعشة.
_ سرعة في التنفس.
_ تهيج.
_ ضعف في عادات الطعام.
_ تورم في فتحة المخ الأمامية في الرأس (عند الأطفال).

يتم تشخيص الحمى الشوكية عن طريق:
_ أخذ عينة من النخاع.
_ عمل مزرعة للنخاع.
_ أشعة علي الرأس والجيوب الأنفية والصدر.
_ أشعة مقطعية علي المخ لاكتشاف أي تورم داخلي أو خراج





الالتهاب السحائي



مرض يصيب الأغشية التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي والمعروفة باسم السحايا.
كما يصيب السائل الدماغي الشوكي الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي، و يعتبر الرضع والأطفال أكثر تعرضاً للاصابة بهذا المرض

قد يسبب الالتهاب السحائي البكتيري تلفاً حاداً للدماغ ينتهي بوفاة المريض، وقد يؤدي الى الشلل والصمم وضعف العضلات والتخلف العقلي والعمى، والانسان الضعيف أو المصاب بالانيميا أكثر عرضة للاصابة بالمرض.

الالتهاب السحائي ينتج من العدوى بالبكتريا والفيروسات الموجودة في الجهاز التنفسي حيث تنتقل عن طريق الدم محدثة تغييرات كيميائية في الدماغ.

أهم أنواع الالتهاب السحائي:
_ الالتهاب السحائي الوبائي أو الحمى المخية الشوكية (أو الالتهاب السحائي المنجوكوكي).
_ الالتهاب السحائي النيوموكوكي.
_ الالتهاب السحائي الهيموفيلس إنفلونزا.
_ الالتهاب السحائي الدرني.
_ الالتهاب السحائي الفيروسي.
_ التهيج السحائي.

لا يمكن تشخيص أي نوع من هذه الأنواع إلا بفحص عينة نخاع بكترولوجياً وكيماوياً وفيزيولوجياً.

وأخطر هذه الأنواع وأكثرها انتشاراً هو الحمى المخية الشوكية، وإن كان الالتهاب السحائي الصديدي يعتبر مرضاً غير وبائي حيث يحدث مضاعفات والتهابات بالأذن الداخلية وبعد العمليات الجراحية في النخاع الشوكي وبعد الإصابة بالالتهابات الرئوية في حالة ضعف مقاومة المريض.

الالتهاب السحائي المنجوكوكي مرض خطير يحدث نتيجة التهاب حاد بالسحايا المغلفة للمخ والنخاع الشوكي ومسبب المرض ميكروب اسمه المكور الثنائي السحائي ويوجد هذا الميكروب في البلعوم الأنفي للأصحاء بنسبة تختلف من 5 _ 20% وتزيد هذه النسبة حين حدوث وباء إلى 60 _ 80 في المائة.

تنتقل العدوى مباشرة من شخص إلى آخر نتيجة للرذاذ من أنف أو إفرازات حلق حامل الميكروب الذي لا يظهر عليه أية أعراض.

يصل الميكروب من البلعوم الأنفي إلى الدم ومنه إلى السحايا التي يحدث بها التهاباً حاداً، وتزداد الإصابة بالمرض في الشتاء والخريف من كل عام وتسبب هذه الزيادة الطبيعية قلقاً بين الناس خصوصاً إذا حدثت في المدارس.

المعدل العادي لإصابات الحمى المخية الشوكية هو 3 _ 5 حالات لكل مائة ألف من السكان فإذا ظهرت عشرون حالة مخية شوكية لكل مائة ألف من السكان في أسبوع اعتبر المرض وباء.

أعراض الالتهاب السحائي البكتيري أكثر حدة من أعراض الالتهاب السحائي الفيروسي. وتشمل الأعراض:
_ الحمى والغثيان والقئ وفقدان الشهية والنعاس والتشنجات وارتعاش الأطراف
_ الصداع والام الظهر والعضلات وحساسية العين للضوء وتصلب في العنق

أهم مضاعفات المرض:
_ شلل بأعصاب العين والوجه.
_ شلل نصفي أو في أحد أطراف اليدين أو الرجلين.
_ الاستسقاء السحائي وخصوصاً في الأطفال مؤدياً لتضخم الرأس.
_ التهاب صديدي بالمفاصل.
_ التهاب بعضلات القلب وغشاء التامور.

طرق الوقاية:
_ التهوية الجيدة في أماكن التجمعات كالمدارس ومعسكرات الجيش والشرطة والمدن الجامعية ودور السينما والمسارح.
_ عدم استخدام المتعلقات الشخصية للغير.
_ الأستشارة الفورية في حال ظهرت أي من اعراض المرض باللجوء لأقرب مستشفى حميات.
_الأهتمام بالتطعيمات الخاصة بالمرض لأتقاء شر الأصابة به.




النقرس



حالة طبية تتميز بزيادة غير طبيعية في نسبة حمض البوليك في الدم ونوبات متكررة من التهاب المفاصل وتجمعات صلبة من حمض البوليك داخل وحول المفاصل، مع ضعف وظائف الكلى و تكون حصوات بها.
وصف النقرس منذ القدم بداء الملوك و الملكات اعتقادا بأن السبب الأساسى وراء هذا المرض تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء و هذا دليل على الثراء لكن ثبت أنه اعتقاد خاطئ.

يعتبر النقرس من أكثر الأمراض شيوعا وهو يتعلق غالبا باضطراب وراثي في تكوين حمض البوليك، فينتج عن تكسير البيورين الموجود في عدة مأكولات مما يؤدي إلى اضطراب تفاعل حمض البوليك إلى نوبات من التهاب المفاصل المؤلمة وحصوات الكلى.

انسداد أنابيب الكلى بكريستالات حمض البوليك يؤدي إلى الفشل الكلوي.

تفوق نسبة إصابة الرجال بهذا المرض نسبة إصابة السيدات لتمثل حوالي 9% ، ويسود بنسبة أكثر بعد سن البلوغ وخاصة في سن الـ75، أما عند السيدات فيأتي غالبا بعد انقطاع الطمث.

في بعض الحالات يتسبب ارتفاع حامض اليورك في ظهور النقرس وأحياناً تكون نسبة هذا الحامض عالية ولكن لا يظهر النقرس والسبب في ذلك غامض.

ترتفع فرص الإصابتة بألم النقرس كلما زادت فترة بقاء حامض اليورك مرتفعة، وهناك عوامل كثيرة تتسبب في إفراز الجسم لكمية زائدة من هذا الحامض أو التخلص من كمية قليلة منه، وهذه العوامل تتضمن:
_ الكحوليات خاصة البيرة.
_ الوزن الزائد.
_ عدم علاج ضغط الدم المرتفع.
_ العقاقير المستخدمة لعلاج ضغط الدم والتي تعمل علي خفض نسبة الأملاح والماء في الجسم.
_ تناول الأسبرين.
_ قلة النشاط (الحركة).
_ الجراحات.
_الأمراض المزمنة مثل مرض السكر، ارتفاع نسبة الدهون في الدم أو ضيق الشرايين
_ العوامل الوراثية

يتم تشخيص النقرس عندما في حال وجود تاريخ مرضي لنوبات من الالتهاب المؤلم في مفاصل أصابع القدم يلي ذلك الكاحل والركبتين.

ويصيب النقرس غالبا مفصل واحد خلال النوبة بخلاف الذئبة الحمراء، والروماتويد الذي يهاجم عدة مفاصل معا.

أهم اختبار لتشخيص النقرس هو وجود كريستالات حمض البوليك في السائل الموجود داخل وحول المفصل.

كذلك تساعد الأشعة السينية في تشخيص النقرس بالكشف على (الكريستالات) أو التغيرات العظمية نتيجة الالتهاب.

العلاج:
_ مضادات الالتهاب Steroidal وفي حالات معينة قد يستخدم الكورتيزون إما جهازيا أو بالحقن الموضعي.
_ تجنب استخدام الأدوية الخافضة لليوريك خلال الهجمة الحادة فقد يطيل أمدها كما أن أدوية خفض اليوريك لا تستخدم لكل مرضى النقرس وإنما لدواعي معينة مثل تكرار الهجمات الحادة أو وجود حصوات الكلى أو وجود العقد التوفية أو كأدوية مساندة في علاج بعض الأورام التي قد تكون مصحوبة بارتفاع اليوريك وفي حالات أخرى قد يراها الطبيب.



المرارة


المرارة أو الكيس المراري عبارة عن كيس يشبه الكمثرى يقع أسفل الكبد.
يفرز الكبد مادة الصفراء bile التي تتركز 12 مرة وتخزن في المرارة وتصل الصفراء أو العصارة المرارية بعد انقباض الكيس المراري إلى الإثنى عشر بعد تناول الطعام.

وظيفة الصفراء هي المساعدة على هضم المواد الدهنية، وعند إصابة جدار المرارة بالتهابات، فإنها تعجز عن الانقباض لتفريغ محتوياتها، كما تعجز عن تركيب الصفراء فيتعطل هضم المواد الدهنية.

حصوات المرارة تعقب عادة الالتهابات المتكررة، ويكثر تكون الحصوات في السيدات فوق سن الأربعين نتيجة لكثرة الحمل والولادة والترهل عن الحركة.

للغذاء أثر واضح في تكوين هذه الحصوات، فالغالب في الطعام الشرقي انه يعتمد على الدهنيات كي يمدنا بحوالي 40% من السعرات الحرارية التي نحتاج إليها، مع أن علماء التغذية ينصحون بالاقتصار على 20% من السعرات الحرارية فقط.

الكولسترول مادة تختلف عن الأغذية الغنية بالدهن، وهذه المادة تستطيع أن تكون نوعا من حصوات المرارة والالتهابات المعوية أو التنفسية، وقد تكون مسئولة عن بدء إصابة المرارة بالتهاب حاد، ما لم تعالج هذه الأحوال مبكرا.

خطورة حصوات المرارة عند عدم علاجها هي أنها تستطيع أن تسبب التهابا حادا أو تقيحا يحيط بالكبد، كجيوب صديدية.

واضطرابات التمثيل الغذائي (أي اضطراب الطريقة التي يستطيع الجسم بواسطتها أن يحول الغذاء إلى طاقة تستعملها خلايا الجسم) قد تكون سببا لتكون حصوات المرارة.

عند المغص المراري يشعر الإنسان بألم حاد في الجزء الأعلى من الناحية اليمنى من البطن، كما يحس كأنما هناك حزام ضاغط على وسطه، ثم ينتشر الألم بصفة خاصة إلى الكتف اليمنى، ولكنه قد يذهب مباشرة إلى الظهر ويثني المريض نفسه في محاولة لتخفيف هذا العذاب.

وإذا انتقلت الحصوات من المرارة إلى القنوات المرارية فإنها قد تسبب الصفراء أو مغصا حادا شديدا.

فعندما تعجز الصفراء عن الانتقال من المرارة نظرا لانسدادها بالحصى فإنها تُمتص في الدم وتسبب ضررا للكبد وللجسم عامة، والمواد الدهنية ترهق المرارة، كما أن منعها يسبب ركود الصفراء في المرارة.

ويعتبر زيت الزيتون من المواد التي تسهل على المرارة إرسال الصفراء إلى الأمعاء بدلا من ركودها، ولهذا فإن تناول ملعقتين صغيرتين من الزيت النقي يوميا يحسن الحالة.

أما الأغذية الأخرى التي يسمح بها فهي (الجبنة) الخالية من الدسم، والخضراوات الخالية من الألياف، كما أن الفاكهة ذات البذور يجب أن تصفى لنزع البذور منها، ويجب الامتناع عن المواد الحريفة مثل الخل والفلفل والمشروبات الغازية إذ أنها جميعا ترهق المرارة.

عند إزالة المرارة، تكبر القنوات المرارية التي تصل بين الكبد والمرارة ثم إلى الأمعاء وتعمل كمخزن للصفراء فالحياة لا تتأثر كثيرا بإزالة المرارة.

يتم إزالة المرارة عند تعرض المريض لإي مما يلي:
_ وجود التهاب مراري حاد يصاحبه ارتفاع درجة الحرارة، وازدياد الألم في منطقة المرارة عند الضغط عليها
_ عند إصابة المريض بنوبات متكررة من المغص المراري الحاد بسبب وجود الحصوات.
_ في حال شكوى المريض من عسر الهضم المزمن والإحساس بالقيء والغازات والألم في الجزء الأيمن من البطن وتظهر صورة الأشعة عدم تأدية المرارة لوظيفتها.
_ عند تعطل عمل المرارة بسبب انسداد القنوات المرارية بحصاة.


التهاب الجيوب الانفية


الجيوب الأنفية (sinuses) شكل من التجاويف المملوءة بالهواء تحيط بالعينين والأنف، وتوجد داخل عظام الجمجمة، وهي ترتبط بتجاويف الأنف عبر فتحات صغيرة، وإلتهاب الجيوب الأنفية هو إلتهاب الغشاء المحيط بهذه الجيوب.
هذه التجاويف معقمة ومبطنة بغشاء رقيق يفرز المخاط، وتقوم خلايا شعرية بكسح المخاط لطرد الجسيمات الغريبة والكائنات الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات وكذلك ذرات الغبار.

في الأحوال الطبيعية يحدث تصريف المخاط من خلال فتحات صغيرة بين الجيوب الانفية والأنف، ويحدث إلتهاب الجيوب الأنفية عندما يقع إنسداد لهذا النظام الطبيعي في الصرف. يعتقد الأطباء أن الجيوب لها دور في تعديل نوعية الصوت، يرافق غالبآ إلتهاب الجيوب العدوي التي تصيب السبيل التنفسي العلوي كالزكام أو حمى الكلأ، ويكون الوضع مؤلمآ ومزعجآ في كلا الحالتين. يشفى إلتهاب الجيوب عادة بدون علاج لكن قد يعاود الظهور بأعراض أكثر حدة، قد تستمر النوبات فيها لأشهر عديدة.

نادرآ ما يعاني الصغار من هذه الحالة لأن الجيوب لا يكتمل نموها حتى عمر الأربع أو الخمس سنوات.

أعراض الأتهاب الجيوب الأنفية:
_ الصداع
_ الحمى
_ إنسداد الأنف وتفريغ أنفي ملطخ( أنف مسدود ومتقرح مع إفراز كثيف).
_ إحمرار حول العينين في بعض الأحيان.
_ الشعور بإمتلاء الرأس عند الإنحناء إلى الأمام.
_ ألم في العينين أو الخدين.
_ في بعض الأحيان يرافق الحالة ألم في الأسنان الموجودة أسفل الجيب الأنفي مباشرة.
_ رعشات القشعريرة.

تسمى الجيوب المختلفة بإسم العظام الموجودة فيها، فالجيوب الفقمية تقع في عظام الخد أما جيوب الجبهة فتقع في المنطقة الموجودة فوق الحاجبين في حين تقع الجيوب الغربالية والوتدية داخل الجمجمة

بشكل عام يحصل إلتهاب الجيوب الأنفية نتيجة العدوى بإحدى فيروسات الزكام الشائعة (نتيجة إلتهاب الأنف الناجم عن الزكام أو الإنفلونزا) وقد تنسد هذه الجيوب وتمتليء بالسوائل مسببة ألمآ في الوجه.

تحدث معظم الأعراض بعد ثلاثة إلى عشرة أيام من الإصابة بالزكام.

بعض طرق الوقاية والعلاج:
_ مسكنات الألم البسيطة
. _ الإمتناع عن الإنحناء مع إمالة الرأس إلى الاسفل.
_ إستعمال الكمادات الدافئة على الوجه.
_ تجنب الأجواء المليئة بالدخان.
_ تجنب التعرض الطويل للغبار والمواد المهيجة للأنف.
_ عدم التمخط بشدة أثناء الإصابة بالزكام لأن هذا يمكن أن يدفع العدوى بإتجاه الجيوب.
_ تناول الأقراص المزيلة للإحتقان
_ تجنب ركوب الطائرة عند الإصابة، فالتغير في الضغط الجوي قد يدفع المخاط إلى إلى داخل الجيوب الانفية
_ تجنب ممارسة رياضة الغوص
_ إحتساء المشروبات الساخنة


يتم اكتشاف الألتهاب بواسطة:
_ الضغط على الوجنتين والجبهة للتأكد من عدم وجود أي إيلام فيهما.
_ فحص الفم والحلق والممرات الأنفية.
_ تسليط ضوء عبر الجلد للتأكد ما إذا كانت الجيوب شفافة ورائقة.
_ صورة (أشعة) للجيوب بالأشعة السينية (مقطعية) إذا إشتبه بوجود إلتهاب جيوب مزمن.



الحُمى


حالة ترتفع فيها درجة حرارة الجسم فوق المستوى الطبيعي وتعتبر واحدة من أكثر أعراض الامراض انتشارا.
عندما تكون الحمى هي العرض الرئيسي للمرض، قد تصبح جزءا من اسم المرض كما في حالة الحمى القرمزية أو الحمى الصفراء.

المصطلح الطبي للحمى هو بايركسيا، وليس كل ارتفاع في درجة حرارة الجسم حمى فممارسة التمارين الرياضية في جور حار أو الجلوس في حمام بخاري قد يحدث ارتفاعا في درجة حرارة الجسم فوق المعدل اطبيعي، وفي هذه الحالات يقوم الدماغ بإعطاء التعليمات للجسم ليخفض درجة حرارته بإفراز العرق، وزيادة انسياب الدم في الجلد.

تحدث الحمى عندما تكون هناك إصابة مرضية أو رد فعل لحساسية أو تسمم مما يسبب ارتفاع درجة حرارة الدماغ.

فعند دخول فيروس الانفلونزا جسم الانسان تطلق خلايا الدم البيضاء بروتينا بيسمى المسخان الداخلي المنشأ أو مسخان الكريمة البيضاء وينتقل هذا البروتين عبر الدم ليصل الى منطقة تحت المهاد وهي جزء من الدماغ مسئول بشكل رئيسي عن تنظيم درجة حرارة الجسم ويسبب البروتين إطلاق مركبات كيميائية تسمى البروستغلندينات وهذه المركبات تؤثر على خلايا الاعصاب فيحدث احساسا بالبرودة مما يجعل منطقة تحت المهاد تزيد من درجة حرارة الجسم عن طريق حرق الدهون والتقليل من انسياب الدم في الجلد

أظهرت بعض الابحاث العلمية أن الحمى تعمل على تعجيل دفاع الجسم ضد الفيروسات والبكتيريا المهاجمة ولان الحمى تحارب الاصابة فإن بعض الخبراء في مجال الطب ينصحون بعدم محاولة إنقاص الحمى المعتدلة فدرجة حرارة الجسم البشري الطبيعية 36.9ْ م والحمى المعتدلة تتراوح درجتها بين 37.7ْ ك و 38.9ْ م بشكل عام وارتفاع درجة الحرارة فوق 40.5ْ م قد يسبب هذيانا.

معظم الخبراء متفقون على ان الحمى يجب أن تخفض اذا ارتفعت درجة حرارة الجسم فوق 38.9ْ م أو اذا أصابت النساء الحوامل أو الاشخاص الذين يعانون من مرض في القلب أو كبار السن.

تحدث الحمى في الفقاريات من ذوات الدم الحار (الطيور والثدييات) على شكل تغيرات سلوكية وجسمية وتحدث الحمى عند الفقاريات من ذوات الدم البارد مثل السمك والزواحف عن طريق الانتقال الى الحرارة حيث يمكن الاحتفاظ بدرجة مرتفعة لحرارة الجسم.



الثعلبة

مـرض الثعلبــة أو الحاصة البقعية مــن اكثــر الأمراض الجلــديـة شيـوعــا وانتشارا، وهــو عبــارة عــن تســاقط الشعــر في منطقــة محـددة مــن الرأس أو مـن شعــر الوجــه، وفى بعـض الحـالات قـد تعــم الثعلبــة الرأس كلـه أيضــا.
يشكل مرض الثعلبة 5% : 7% من أكثر الأمراض الجلدية شيوعا في اغلب الدول، كما أنه مرض يصيب النساء و الرجال على حد سواء، ويصيب أية مرحلة سنية.

أول من أطلق اسم الثعلبة على هذا المرض هو العالم سفـاج (Sauvages ) سنة 1760 ميلادية في باريس ، وقد حاول كثير من العلمـاء و الأطبـاء بعد ذلك تغيير هذا الأسم.

في سنة 1900 م ومع التطور السريع في علم الميكروبات والمختبرات الطبية، تم إثبات أن مرض الثعلبة ليس له علاقة بالميكروبات أو الفطريات أو الطفيليات.

ويرجع السبب الرئيسي في تسميته بهـذا الاســم أن فـراء الثعـالـب يحتوي بعـض المنـاطــق الخـالية مـن الشعر ويؤدي إلى تشوهه فتقـل قيمتــه عـن نظيــره غيــر المصــاب.

. أسباب مرض الثعلبة:
_ تلعــب الأعصاب والحـالات النفسية دورا هـامـا في إحداث المـرض فالقلق النفسي و التوتر العصبي المتزايد أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث المرض الثعلبة
_ أسباب وراثية وهى تشكل نحو 10% من الحالات
_ للبـؤر العفنــة و أمراض الأسنان كالتسوس والجيوب الأنفية المزمنة والغدد الصمــاء و اختـلال انكســار العيــن اثــر في إظهار مـرض الثعلبـــة حيث أن ضعف قوة الأبصار وعدم تعويضه بالنظارة أو العدسات اللاصقة يساعد على حدوث الثعلبة
_ خلل في جهاز المناعة للإنسان المصاب يسبب تكوين أجسام مضادة ذاتية يوجهها الجسم إلى بصيلات الشعر ويوقفها عن العمل ويحد من انقسام خلايا الشعر وتحدث الثعلبة
_ نقص أو زيادة بعض العناصر كمادة الزنك مما يؤدي إلى حدوث خلل بالجهاز المناعي


أنواع الثعلبة:
تمثل الثعلبة بقعة دائرية خالية من الشعر في رأس المريض، وعند الإصابة يشبه الشعـر علامــة التعجـب " ! "
_ نوع قد تكون البقعــة مفردة وبمنطقــة محـددة بـوســط الـرأس مثـلا، وهــذه الحـالات تشفــى بـالعــلاج أسرع مـن غيــرهـا
_ نــوع بأطراف الـرأس في شكـل شـريـط يحيـط بـه وسمي هذا النوع (الحية أو الثعبان وهذه الحـالات كثيــرا مـا تقــاوم العــلاج
_ نــوع تصاب فيه كــل أجزاء فـروة الـرأس ويسمى بالثعلبة الكلية ( Alopecia totalis ) وهي التي يسقط فيها شعر الرأس كله دفعة واحدة
_ نــوع يسـقط فيه كــل شعــر الجســـم فلا يوجد شعر بفروة الرأس، ولا الحواجب ولا الرموش ولا الأطراف، وكذلك شعر منطقة الإبطين أو شعر العانة، وهذه الحـالات الأخيرة يصعــب علاجهــا، والتصرف الأفضــل هو أستشارة أخصائي أمراض نفسيــة


الجرب


يعرف الجرب بالحكة العائلية لأنه يصيب أكثر من شخص في العائلة الواحدة. يحدث الجرب بسبب طفيل القارمة الجربية، وتنتقل العدوى من انسان مصاب الى سليم بالملامسة أو النوم سوية في فراش واحد، كما يمكن أن تنتقل العدوى عن طريق أشياء المريض الملوثة مثل أغطية الفراش والملابس.

يتصف الجرب بآفته الحاكة التي تنجم عن الطفيل، وتشتد الحكة ليلاً وعند الدفء. أعراض الجرب:
_ تكون الحكة في المناطق الجلدية الرقيقة مثل ما بين الأصابع والمعصمين والمرفقين ومقدمة الابطين وحول السرة.
_ تشاهد على الجلد أنفاق تحفرها إناث الطفيل من أجل أن تضع بيوضها فيها، وهذه الأنفاق يبلغ طولها من 3 الى 10 ملليمترات.
تظهر الاصابة بعد العدوى بأربعة اسابيع تقريبا، ويمكن أن ترتبط الاصابة بالتأكزم والتحزز والتقيؤ وظهور دمامل جلدية.

طرق العلاج:
_ يجب أن تكون المعاجة جماعية لأفراد العائلة كافة في آن واحد.
_ يجب تبديل الثياب وأغطية الفرش والوسائد وجميع حاجيات الأسرة وغسلها.
_ تستعمل بعض المراهم الموضعية، على أن يستحم المريض على الأقل كل 12 ساعة
_ ينبغي عدم التوقف عن استعمال العلاج إلا بأوامر الطبيب المتخصص، حتى لا تحدث أنتكاسة


هشاشة العظام


مرض عظمي يسبب نقص في كثافة وكتلة (المكونات العضوية وغير العضوية) وقوّة العظام ولينها تدريجياً، فيترك المصاب عرضة للكسور وخاصة في العمود الفقري والفخذ والرسغ.
يعتبر هذا المرض من الأمراض المنتشرة خصوصا عند كبار السن وخاصة عند النساء بعد انقطاع الطمث، لأن عظامهن أخف وأرق بسبب حدوث التغيرات الهرمونية بعد دخول المرأة سن اليأس، ويحدث المرض بنسبة قد تصل إلى 30% في هذه المرحلة.

يوجد نوعين من الخلايا العظمية الرئيسية: الأول خلايا بنائة للعظام osteocytes والنوع الثانى خلايا أكولة للعظام osteoclast ودائما يوجد توازن بين عمل هذين النوعين من الخلايا فما يأكله النوع الأول تعوضه الخلايا البنائة.

ولكن ما يحدث فى مرض هشاشة العظام هو إختلال التوازن حيث تزايد نشاط الخلايا الأكولة للعظام مما يؤدي إلى ضعف وهشاشة العظم رغم بقاء حجم العظم طبيعيا.

كما أن قلة تناول الكالسيوم ونقصه يعد من العوامل الرئيسية المؤثرة على كثافة العظام وبخاصة أثناء فترة النمو الحرجة كسن المراهقة.

والمعروف أن كثافة العظام تزداد في فترتي الطفولة والمراهقة حتى تصل إلى ذروتها في سن العشرين ثم تبدأ في النقصان بعد انقطاع الطمث عند النساء وبعد عمر 55 سنة عند الرجال، مما يجعل الإنسان أكثر عرضة للين العظام

وقد ثبت أن الإكثار من تناول بعض الأغذية قد يؤثر على كثافة العظام وتركيبها، فمثلاً: الأغذية الغنية بالبروتين والملح تساعد على تسارع فقدان كثافة العظام، لأنها تجبر الجسم على فقد الكالسيوم، أيضاً شرب القهوة والكولا وغيرهما من المشروبات الغنية بالكافين من شأنها أن تؤثر سلباً

والأطباء ينصحونالنساء تحديدا الاهتمام بتوفير الكالسيوم وفيتامين D بكثرة في الغذاء لتقوية العظام، فكلما كانت العظام قوية وسليمة في فترة البلوغ كلما كان الإنسان في مأمن من حدوث مضاعفات لين العظام في الكبر.

أكثر العظام عرضة للإصابة بهشاشة العظام، عظام منطقة الفخذ (ويحدث بها كسر بعظمة عنق الفخذ) وعظام منطقة الرسغ (ويحدث بها كسر أسفل عظمة الكعبرة أو كسر كوليز) ومنطقة العمود الفقرى (ويحدث تحدب للعمود الفقرى).

أكثر أنواع المرض شيوعا ً:
_ نوع مرتبط بانقطاع الدورة الشهرية عند المرأة والناتج عن توقف الهرمون الأنثوي (الاستروجين) ويتميز بالتناقص السريع لكتلة العظم.
_ نوع متعلق بالشيخوخة ويحدث في الأغلب بعد سن السبعين وقد يؤدي إلى كسور في عظمة الفخذ والعمود الفقري وتشوهاتها ويتضاعف حدوثه عند النساء أكثر من الرجال نتيجة الخلل في إنتاج فيتامين D ونوعية الغذاء الذي لا يحتوي على قدر كاف من الفوسفور.
_ نوع ينتج عن اضطرابات نشاط الغدة الدرقية أو نقص في هرمون الأنسولين أو تعاطي بعض الأدوية لفترة طويلة مثل الكورتيزون أو أدوية التشنج أو دواء الركبة، أو تناول أدوية الحموضة بشكل زائد.

العوامل التى تؤدى الى زيادة نسبة الاصابه بهشاشة العظام:
_ تقدم السن والشيخوخة
_ بلوغ سن اليأس وإنقطاع الدورة الشهرية للسيدات.
_ انقطاع الطمث قبل سن الخامسة و الأربعين بشكل طبيعي أو لإستئصال المبايض.
_ وجود اضطرابات متكرره بالدوره الشهرية.
_ عدم ممارسة الرياضه أو الإكثار من ممارسة الرياضة.
_ النحافة و قصر القامة الشديدين.
_ نقص تناول كميه مناسبه من الكالسيوم.
_ قلة التعرض لضوء الشمس التى تساعد على تصنيع فيتامين د داخل الجسم وهو فيتامين ضروري لإمتصاص الكالسيوم من الأمعاء وترسيبه فى العظام.
_ عوامل وراثية.
_ تدخيِن السجائر وتناول القهوة بكميات كبيرة وتناول المشروبات الكحوليه بانتظام.
_ تَناول بعض الأدويه لمدد طويلة مثل: الكورتيزون وبعض أدوية الصرع، الاستعمال المفرط لهرمونات الغدة الدرقيّة والأدوية المسيلة للدم ومضادّات الحموضة التى تحتوى على الألومنيوم.
_ بعض الأمراض المزمنة مثل الروماتويد المفصلى، فرط نشاط الغُدَّة الدرقية، فرط نشاط الغُدَّة الجار درقية، و بعض أنواع سرطان العظام.
_ الأمراض النفسية التي تؤدي إلى اضطراب الشهية وعدم انتظام تناول الطعام.


أعراض هشاشة العظام:
هشاشة العظام مرض صامت يصاب به المريض دون أي أعراض أو علامات جديرة بالملاحظة، وغالبًا ما تكون العلامة الأولى هى كسر فى عظام الفخذ أو المعصم أو العمود الفقري، وإن كانت هناك بعض الأعراض كـ:
_ نقص الطول تدريجياً بسبب انحناء الظهر.
_ إستدارة الأكتاف.
_ آلام فى الظهر والساق.


الوقاية من هشاشة العظام تتركز في بعض النصائح التالية:
_ اتباع نظام غذائى متوازن غنى بالكالسيوم والبروتين كاللبن الحليب (سواء كامل أو منزوع الدسم) الجبن و الزبادى، المأكولات البحرية كالسمك، والجمبرى، العصائر، الخضروات والبقوليات.
_ الالتزام ببرنامج رياضى يقرره طبيب متخصص، أو على الأقل ممارسة رياضة المشى لمدة تتراوح بين ربع الساعة و نصف الساعة يوميا 3 أو 4 مرات أسبوعيا على الأقلّ.
_ الامتناع عن التدخين و عن المشروبات الكحوليه والإفراط فى شرب القهوة.
_ قياس كثافة العظام بصفة دورية ( مرة واحدة سنويا) على الأقل.
_ اتخاذ احتياطات للوقاية من الكسور باستعمال أحذية بكعب منخفض و مضادة للانزلاق، إزالة أى أسلاك أو أحبال فى طريق المشى، عدم الأنحناء لحمل الحاجيات، ابقاء الظهر مستقيما، استعمل عصا للمشى أو مشاية عند الضرورة، الإبصار الجيد يقلل من فرصة التعثر في أحد العوائق غير المرئية، الحذر عند إستعمال المهدئات أو غيرها من الأدوية التي تسبب النعاس والتى قد تعيق التحكم العضلي والتقدير وخاصة عند الإستيقاظ أثناء الليل.

علاج هشاشة العظام:
_ العلاج الهرموني الاستبدالي Hormone Replacement Therapy - HRT
_ الإستبدال بمعدلات مستقبلات الهرمون Selective Estrogen Receptor Modulators
_ الكالسيتونين Calcitonin
_ مجموعة البيسفوسفونات Bisphosphonates
_ أدوية منشطة للخلايا البنائة للعظام
_ فيتامين د النشط
_ الكالسيوم
_ الستيرويدات البناءة
_ الفلوريد Fluoride


الحمى الروماتيزمية


الحمى الروماتيزمية ما هي إلا انتكاس مناعي يمكن أن يتلو التهاب البلعوم أو اللوزتين، بجرثوم يدعى المكورات السبحية streptococci وتصيب أيضا المفاصل بالالتهاب، كما قد تصيب عضلة القلب، فتظهر أعراض فشل القلب، وإذا لم تعالج معالجة فعالة، قد تؤدي إلى إصابة صمامات القلب بالتليف، وما يعقبه من ضيق في صمامات القلب أو تسرب فيها.
تبدأ علامات الحمى الروماتيزمية عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التهاب البلعوم أو اللوزتين، وقد تحدث بعد أسبوع واحد.

تسبب ارتفاعا في الحرارة وآلاما والتهابا وانتفاخا في عدد من المفاصل، وتبدو المفاصل المصابة حمراء، منتفخة، ساخنة ومؤلمة عند الحركة.

أكثر المفاصل إصابة هي مفاصل الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين، ونادرا ما تصاب مفاصل أصابع اليدين أو القدمين، وإذا كانت هجمة الحمى الروماتيزمية خفيفة فقد لا تبدو أية أعراض تشير إلى إصابة عضلة القلب، ولهذا فقد تمر الحالة دون تشخيص.

إذا كانت هجمة الحمى الروماتيزمية شديدة تكون الأعراض أكثر وضوحا، وقد يشكو المريض من ضيق في التنفس عند القيام بالجهد، أو حينما يكون مستلقيا على ظهره، كما قد يظهر (انتفاخ) في الساقين.

إذا لم تعالج نوبات الحمى الروماتيزمية أو تكرر حدوثها، ازداد خطر حدوث إصابة صمامات القلب.

تعالج هجمة الحمى الروماتيزمية بالراحة التامة في الفراش إلى أن تختفي تماما، ويعود عدد ضربات وتخطيط القلب وسرعة التثفل ESR إلى وضعها الطبيعي، ويعطى المريض حبوب الأسبرين، وقد يحتاج الأمر إلى إعطاء حبوب الكورتيزون.

الطريقة الوحيدة والفعالة لأتقاء حدوث الحمى الروماتيزمية، هي علاج التهاب اللوزتين أو البلعوم الناجم عن المكورات السبحية معالجة صحيحة، وهذا ما يسمى بالوقاية الأولية Primary Prevention، كما يمكن وقف تطور الإصابة القلبية باستعمال البنسلين المديد عضليا وبشكل متواصل وهذا ما يسمى «الوقاية الثانوية» Secondary Prevention.





شلل بل



هو ضعف في عضلات الوجه يحدث عندما يصاب العصب الوجهي السابع، مما يعطي منظر متدلي لنصف الوجه المصاب, وإن كانت اغلب الحالات بل مؤقتة وتشفى الاعراض خلال اسبوعين.
يحدث شلل بل في جميع الاشخاص وكل الاعمار، وإن كان يكثر عند الحوامل والنساء المصابات بداء السكري وبشكل تالي للرشح ,والألتهاب الرئوي.

يحدث الشلل عندما يصاب العصب المسئول عن العضلات الوجهية بالالتهاب أو الانضغاط،ويعتقد ان السبب الرئيسي منشئه فيروسي

يعتبر الضعف البسيط في عضلات الوجه من الامور الشائعة بعكس الضعف الشديد الذي يعتبر من الامور نادرة الحدوث.

العصب الوجهي يؤثر على قابلية الاجفان على الغمز لذا فمن المهم حماية العين, وتعتبر القطرات والضمادات العينية من الوسائل المفيدة لابقاء العين رطبة و محمية حتى يتم الشفاء ويتمكن المريض من إغلاق عيناه بشكل كامل وطبيعي.

</B>وتتركز اهم أعراض المرض في:
_ شلل وجهي وحيد الجانب
_ الم اذني او وجهي
_ سيلان عفوي للعاب
_ نقص في حاسة التذوق
_ عدم القدرة على اغلاق عين واحدة
_ دموع
_ فرط حساسية للصوت
_ صداع

هناك عدة طرق لتشخيص شلل بل، منها:
_ فحص تخطيط العضلات الكهربائي EMG وعن طريقه يستقصي وجود وحجم الضرر الذي تعرض له العصب وقد يفيد في تقدير درجة الشفاء.
_فحص MRI & CT وكلاهما قد يستخدم لنفي الاسباب الاخرى للعجز الوظيفي للعصب الوجهي.

_ أغلب المرضى يتم لهم الشفاء خلال بضعة اسابيع الى بضعة اشهر دون علاج، وإن كان بعض المعالجين يفضل اعطاء الكورتيزون أو مضادات الفيروسات اذا كانت فترة ظهور الاعراض تقل عن 2-3 ايام.

الجراحة تعتبر الحل الاخير وتجرى في الحالات الشديدة كنقص السمع والضرر الدائم للعصب الوجهي.




الأختناق خلال النوم



مشاكل التنفس من الأمور الشائعة بشكل عام، والاختناق هو عدم وصول الهواء إلى الرئتين مع وجود حركة للقفص الصدري لسحب الهواء(شهيق).
أي أنسداد مجرى التنفس فلا يصل الهواء إلى الرئتين، والسبب في العادة هو تضخم العقد اللمفاوية في مدخل أو سقف الحلق(كاللوزتين)

كما أن تشكيلة الجزء الأوسط من الجمجمة (الذي يشكل جزء من مجرى التنفس) المتراجع إلى الداخل يزيد من ضيق مجرى التنفس فتزيد فرص الاختناق عند حدوث التهاب للحلق و اللوزتين.

هناك أسباب أخرى للاختناق مثل توقف التنفس المركزي وسببها توقف مركز التنفس في المخ من إرسال إشارات لعضلات التنفس في القفص الصدري لأخذ نفس(شهيق) وهذه في العادة تحدث للأطفال الخدج (الذين يولدون قبل اكتمال الحمل) أو نتيجة لاضطرابات في المخ.

أهم أعراض الاختناق خلال النوم هو الشخير والنوم القلق وكثرة التقلب في الفراش نتيجة لمحاولة المريض أيجاد وضعية مناسبة ليكون مجرى التنفس مفتوحا، ونتيجة لاضطراب النوم فإن المريض قد لا يأخذ قسطا كافيا من النوم فيكون نهاره خاملا بشكل واضح.

تتراوح شدة الاختناق من مريض لآخر فبعضهم تكون خفيفة وتزيد فقط عند حدوث الزكام والتهاب اللوزتين والبعض الأخر تكون شديدة لدرجة قد تُلزم التوجه للمستشفي وأخذ أوكسجين مع محاولة تعديل مجرى التنفس بشكل يساعد على تنفس مريح.

يؤثر ضيق التنفس بشكل شديد على نسبة الهواء والأكسجين الذي يتنفسه المريض فتنخفض نسبة الأكسجين في الدم.

ونقص الأكسجين في الدم ولفترات طويلة له تأثيرات على ضغط الدم في الرئتين،كما أن ارتفاع ضغط الدم في الرئتين له مضاعفات جانبية على القلب، وإن كانت هذه المضاعفات لا تحدث إذا كان ضيق مجرى التنفس خفيف كما أنها لا تحدث إلا إذا كان الأمر مزمن واستمر لعدة اشهر أو سنوات بدون علاج.

لإكتشاف ضيق المجرى التنفسي قد يلزم إجراء اختبار لوظائف الجهاز التنفسي ومعايرة نسبة الأكسجين ومراقبة حركة القفص الصدري خلال النوم، أوقد يلزم إجراء أشعة جانبية للعنق لقياس حجم مجرى التنفس وحجم الغدة اللمفاوية في سقف الحلق.

أهم طرق العلاج تتركز في: _ تعديل وضعية النوم بالشكل الذي يجعل مجرى التنفس في وضع لا يقفل من شدة الضيق بتجربة الأوضاع المختلفة مع مراقبة حركة الصدر وسهولة التنفس، ولا يكتفي باختفاء الشخير فقد يختفي عند انسداد مجرى التنفس بشكل كامل لعدم مرور الهواء بسقف الحلق
_ إزالة اللوزتين والغدة اللمفاوية في أسفل الحلق لتوسعة مجرى التنفس، أو شد عضلات سقف الحلق الخلفي(Uvulopalatopharyngoplasty)، أو توسعة الحنجرة إذا وجد بها ضيق وتوسعة الجزء الأوسط من الجمجمة(Midface) في الحالات الشديدة جدا، وقد توضع فتحة مؤقتة في مقدمة الحنجرة كحل أخير للحالات الصعبة لتسهيل تنفس المريض.




كزاز الوليد

كزاز الوليد مرض خطر يصيب الأطفال حديثي الولادة نتيجة لتلوث جرح الحبل السري بجراثيم الكزاز.
تدخل جرثومة الكزاز إلى جسم الوليد بتلوث الحبل السري بأداة غير معقمة قد تكون ملوثة بجرثومة الكزاز ( مقص – سكين – شفرة – حجر)، أوعند ربط السرة بخيط أو قطعة قماش غير معقمة خاصة إذا كانت ملوثة بالتراب أوالغبار،أو عند وضع مواد على سرة المولود كالملح والكحل والتراب وغيرها وذلك وفقا لبعض العادات الشعبية المتبعة.

عندما يصاب الطفل بالكزاز تتشنج عضلات وجهه وجسمه وتتغير ملامحه ويعجز عن فتح فمه فيمتنع عن الرضاعة ثم ترتفع حرارته ويصاب بنوبات من التشنج والاهتزاز تؤدي غالبا إلى وفاته .

توجد جرثومة الكزاز في الطبيعة على شكل بذور صغيرة لا ترى بالعين المجردة وتنتشر في التراب والغبار وبراز العديد من الحيوانات وقد تصل إلى الملح والكحل والماء.

تتركز أهم طرق الوقاية في:
_ قطع الحبل السري بأداة معقمة (مقص أو سكين مغلي على النار لمدة عشر دقائق)
_ ربط الحبل السري بملقط معقم أو بخيط معقم (خيط مغلي على النار لمدة عشر دقائق)
_ عدم وضع أي مادة على سرة الوليد، خاصة الملح، والاكتفاء بإجراء حمام للمولود بمياه نظيفة وغسل السرة بالكحول عدة مرات كل يوم.
_ إعطاء لقاح الكزاز لجميع النساء في سن الإنجاب فإذا أخذت المرأة خمس جرعات من لقاح الكزاز تكتسب مناعة كاملة ودائمة ضد المرض وتنتقل هذه المناعة من الأم الحامل إلى جنينها.

أما العلاج فيتم عن طريق:
_ إعطاء المصل المناعي الخاص المضاد للكزاز وينبغي أن تتم هذه العملية في أبكر وقت ممكن. _ إعطاء الأطفال اللقاح الثلاثي ( دفتريا + سعال ديكي + كزاز ) وفق جداول لقاحات الطفولة.



رائحة الفم الكريهة



تنشأ هذه الرائحة بسبب تخمر الفضلات الطعامية المتبقية ما بين الأسنان وفي الحفر النخرة بفعل الجراثيم فينطلق عن هذا التخمر غازات كريهة وهي التي تكسب الفم الروائح النتنة.
ويزيد من سرعة التخمر اهمال تنظيف الفم ووجود القلح، وهو تلك الرواسب التي تشبه الجبس حول الأسنان وتكون ذات لون أصفر ومليئة بالجراثيم، حيث تجد الجراثيم في هذه الأفواه الملجأ الأمين والشروط الحسنة من غذاء وحرارة مناسبة.

ومن المعلوم أن جفاف الفم يزيد من رائحته فالذين يتنفسون من أفواههم أكثر تعرضا لبخر الفم، لذلك يجب التنفس من الأنف حتى لا يتعرض الفم للجفاف وتتأذى اللثة كما أن تقدم العمر قد يسبب رائحة الفم خاصة مع إهمال النظافة.

إن حدوث خلل في وظيفة الأنبوب الهضمي أو التخمة أو إدخال الطعام على الطعام يؤدي إلى الاختمار وإطلاق مواد سامة تؤثر في الكبد فيتعب هذا العضو وقد يصاب بعلة، فتتعطل وظيفة الكبد في إبادة الجراثيم والسموم، فتنطلق هذه السموم فتؤثر في الجملة العصبية فتحدث دوارا وما كان من هذه السموم طيارا بطبيعته ينطرح عن طريق الرئة ويجعل رائحة النفس كريهة وما انطرح عن طريق الجلد يجعل العرق نتنا.

وهنا نذكر قول الرسول في نهيه عن التخمة وإدخال الطعام على الطعام قوله (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا فلا نشبع) وقوله (ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن لم يفعل فثلث للطعام وثلث للشرب وثلث للنفس)

إن رائحة الفم عرض مرضي تكون ناتجة في كثير من الأحيان عن إهمال صحة الفم بالذات وإهمال العناية به وقد تكون لأسباب عامة وتختلف رائحة الفم تبعاً لأوقات النهار فهي في الصباح اشد وذلك بسبب الاختمار الحادث طوال الليل حيث أن تناقص اللعاب أثناء النوم يزيد من تفسخ البقايا والفضلات ومن هنا يجب أن نحرص ألا ننام ما لم ننظف فمنا تنظيفاً جيداً.

كما تختلف رائحة الفم تبعاً لكمية اللعاب وكثافة الجراثيم وكذلك حسب الحالة الغريزية كحالة الطمث عند المرأة إذ أن كثيراً من النساء اللواتي يعانين من اضطرابات سنية أو لثوية أو أنفية يعانين من مذاق كريه في الفم

وعليه يمكن ان نصنف الأسباب المؤدية إلى رائحة الفم إلى:

أسباب فموية: وتشمل الإهمال في النظافة مع وأمراض فموية مثل نخر الأسنان المتروك دون معالجة والخراجات السنية والتقيحات وأمراض الأنف والبلعوم والجيب الفكي والتهاب اللوزات والزوائد الأنفية

أسباب عامة: وتشمل أمراض الجهاز التنفسي، التخمة، أمراض الكبد، داء السكري أمراض الدم والتهاب الكلية

معالجة رائحة الفم الناجمة فعالة وغالبا ما يشفى بالاعتناء بالصحة الفموية وطبيب الأسنان يمكن ان يعالج النسج المرضية ويحذف العوامل السيئة التي تسبب تجمع فضلات الطعام ويوجه المريض إلى طريقة تنظيف ما بين الأسنان.

ويجب اللجوء إلى استعمال غسولات فموية mouth wash ولا سيما تلك الحاوية على عوامل مضادة للجراثيم فهي تزيل رائحة الفم المزعجة لمدة لا تقل عن ساعتين وهو إنقاص مؤقت للنفس الكريه.

أخيرا، هناك بعض الأطعمة التي تبعث الرائحة الكريهة في أنفاس من يأكلها مثل البصل وقد حلت هذه المشكلة جزئيا بأكل أوراق الخس التي تذهب قليلا بالرائحة نظرا لاحتوائها على مادة الكلوروفيل، ونظرا لنفور البعض من تناول البصل، يجب ألا نغفل قيمته الغذائية الهامة وقدرته الهائلة على قتل الجراثيم المستوطنة في الفم والأمعاء وقد تبين انه يحتوي على الحديد والفسفور وفيتامين أ بكميات وافرة.

أما الثوم فهو كالبصل من حيث القدرة على قتل البكتريات لاحتوائه مادة الاليسين وهو غني بالفسفور والكلسيوم مما يجعل له خاصية منشطة.





الهيموفيليا




الناعورية أو الهيموفيليا مرض وراثي يمنع الدم من التجلط أو التخثر وعادة ما ينزف دم المصاب الذي بشكل مرتفع لان دمه يتجلط ببطء شديد ومعظم الذين يصابون بهذا المرض من الرجال.
تحدث الناعورية بسببين (مورثة) مختل في الكروموزوم (الصبغي) × وهو أحد كروموزومين يحددان جنس الشخص ذكرا أو انثى أما الثاني فهو الكروموزوم Y الذي ليس له جينات لعوامل التجلط وللذكور كروموزم × واحد وكروموزوم Y واحد ايضا أما الاناث فلديهن اثنان من الكروموزوم والابن الذي يرث الخلل الناعوري في الكروموزم × يصاب بالمرض والبنت التي ترث جينا مختلا في واحد من كروموزمي × تكون حاملة للمرض ويمكنها أن تنقل هذا الجين المختل لاطفالها ولكنها لن تصاب بالمرض لان الجين غير المختل يعطيها ما يكفيها من عوامل التجلط لكن في حالات نادرة جدا ترث الانثى الجينات المختلفة في كروموزوم × وبذلك تصاب بالمرض.

تشمل الناعورية التقليدية ومرض كريسماس الذي يحمل اسم أول شخص عولج من هذا المرض والناعورية التقليدية تصيب 85% من مرضى الناعورية وينقص في دم هؤلاء المرضى نوع من البروتينات يسمى عامل التجلط الثامن أما بقية المرضى فأغلبيتهم مصابون بمرض كريسماس حيث لا يوجد في دمهم عامل التجلط التاسع وينقص في عدد ضئيل جدا من المرضى عامل تجلط آخر .

يشتمل العلاج على حقن عامل التجلط الناقص في الدم وهذه الحقن التي تأتي من المتبرعين بالدم تسبب تجلطا عاديا مؤقتا ويجب إعطاء هذا العلاج بعد الاصابات حتى لا يتجمع الدم ويتلف الاغشية ويحتفظ كثير من المرضى بعلاج عامل التجلط ويحقنون به أنفسهم، وقد اصيب كثير من مرضى الناعورية بفيروس الايدز بعد أن حقنوا بعامل تجلط من دم ملوث بالفيروس ولكن مراقبة وفحص دم المتبرعين للكشف عن هذا الفيروس قد زاد من سلامة العلاج في كثير من البلدان.




الالتهاب الرئوي



يحدث الإلتهاب الرئوى كعدوى تصيب إحدى الرئتين أو كلاهما، ويتسبب فيها إما بكتريا أو فيروس أو فطريات، وقبل اكتشاف المضادات الحيوية كان مصير المريض الوحيد هو الموت.
تحدث العدوى عندما تهاجم البكتريا أو الفيروس الموجودة في الفم أو الحلق أو الأنف الرئة وخاصة أثناء النوم، أو عن طريق أستنشاق رزاز محمل بالبكتريا أو الفيروسات المسببة للمرض.

في الحالات العادية يقوم الجسم بعمل رد فعل عكسى بالسعال، إضافة إلى دور الجهاز المناعى الذى يقاوم هذه البكتريا أو الفيروسات ويمنع حدوث الالتهاب الرئوى.

لكن فى حالات الضعف العام للجسم عند الإصابة بأمراض أخرى مثل أمراض القلب، أو وجود مشاكل في البلع، أو من يستخدمون الأدوية بكثرة، وحالات الجلطات، وحالات التشنجات، أو عند إساءة استعمال العقاقير (إدمان المخدرات) أو الكحوليات، كل هؤلاء تمثل فرص إصابتهم بالالتهاب الرئوى نسب كبيرة، ويواجه جهازهم المناعي مشاكل بالغة في التعامل مع هذه الفيروسات.

فبمجرد دخول البكتريا أو الفيروسات إلى الرئة، تستقر في الحويصلات الهوائية ثم تتكاثر في الغدد، وفى مرحلة تالية على ذلك تمتلئ الرئة بالسوائل والصديد لمحاربة هذه البكتريا.

تظهر أعراض الألتهاب الرئوي على شكل ارتفاع في درجة الحرارة، إعياء عام، كحة، في الغالب تكون مصاحبة لبلغم لونه أصفر غامق أو أخضر، وفي بعض الأحيان قد يكون هناك ألم في أحد جنبي الصدر ويزيد هذا الألم عند أخذ نفس عميق كما تشتمل الأعراض على صداع، وألم في العضلات، ومن الممكن أن يحدث تغير في لون الجلد إلى اللون الأزرق عندما يقل الأكسجين الذى يصل للدم.

يتم أكتشاف المرض بواسطة: _ الكشف الطبى العادى، إذ تُسمع خشونة (أزيز) في التنفس والصدر نتيجة لقلة دخول الهواء إلى أماكن معينة في الصدر، مع وجود إفرازات كثيرة.
_ عمل أشعة عادية على الصدر.
_ أخذ عينة من البلغم (المخاط) وتفحص عن طريق الميكروسكوب.
_ أخذ عينة من الدم لاختبار كرات الدم البيضاء.
_ بواسطة المنظار الرئوى.


يعتبر المضاد الحيوي من أهم الطرق العلاجية عند تشخيص الالتهاب الرئوي، والمضاد الحيوي يجب أخذه حسب تعليمات الطبيب ولفترة كافية عادة لمدة 10 أيام إلى أسبوعين على الأقل.

هناك اعتقاد خاطىء بأنه يجب على المريض المصاب بالتهاب رئوي الدخول إلى المستشفى لأخذ المضاد الحيوي عن طريق الوريد، لكن الحقيقة أن نسبة كبيرة من المرضى يمكن علاجهم في البيت باستخدام مضاد حيوي عن طريق الفم، ومخفض لدرجة الحرارة، مع تناول بعض السوائل الدافئة.

من اخطر مضاعفات الألتهاب الرئوي _ في حالة أهمال العلاج_ انه قد يؤدي إلى تجمع سائل في الفراغ ما بين الرئة والقفص الصدري أو ما يسمى بالانسكاب البلوري.




الحول



الحول هو عدم توازن حركة العينين إذ يستخدم المريض العين السليمة للتركيز على الشيء المراد رؤيته بينما تنحرف العين المصابة إلى الداخل أو الخارج أو لأعلى أو لأسفل.
تبلغ نسبة أصابة الأطفال بالحول حوالي أربعة بالمائة، وقد يظهر الحول بصورة متقطعة في مراحله الأولى، فيكون واضحا أحيانا ويختفي أحيانا أخرى، لكن إذا لم تعالج في الوقت المناسب فعادة ما تتحول إلى حول دائم.

هناك عدة أسباب للحول منها ما يظهر بعد الولادة مباشرة أو خلال الستة شهور الأولى من العمر ويسمى هذا النوع (الحول الخلقي)، حيث يرث الطفل الحول من أحد الولدين أو الأقارب، وهناك أنواع قد تظهر بعد السنة الأولى ويكون سببها أحيانا الإصابة بمد البصر في إحدى العينين أو كلتيهما.

هناك نوعين من الحول، الشللي ويحدث بسبب الإصابة بضعف في إحدى عضلات العين أو شلل في العصب المنبه لها وفيه تكون حركة العين محدودة في جهة العضلة المشلولة ولهذا النوع من الحول أسباب عديدة منها الإصابة بالأنفلونزا أو أمراض فيروسية أخرى أو نتيجة وجود مرض بالجهاز العصبي يؤثر على الأعصاب التي تنبه عضلات العين كما ان بعض حالاته تنتج عن أورام داخل الدماغ، أما عند كبار السن فيمكن لارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري ان يؤدي لحدوث الحول الشللي.

النوع الثاني هو الحول غير الشللي وفيه تكون حركة العينين حرة غير محددة رغم وجود الحول مثل الحول الخلقي أو الحول الناجم عن خلل في الانكسار مثل مد البصر او حسر البصر والذي قد يؤدي الى ما يسمى بالحول الأنسي عندما تنحرف العين الى الداخل أو الحول الوحشي عندما تنحرف الى الخارج .

من الأعراض الشائعة كذلك لدى الأطفال المصابين بالحول هو اتخاذ الطفل لوضعيات مختلفة برأسه في اتجاه معين لكي يستطيع توجيه العين المصابة بالحول في الاتجاه المعاكس، فيتمكن بذلك من رؤية الأشياء بصورة متطابقة ويتخلص من رؤية الأشياء مزدوجة، وخطورة ذلك أنها تؤدي على المدى الطويل إلى تشنج في عضلات الرقبة ويكون العلاج عسيرا إذا أهملت الحالة.

يجب أن يحدد الطبيب المختص ماإذا كان الحول هو الظاهرة المرضية الوحيدة لدى المريض أو انه عرض مصاحب لمرض آخر سواء بالقرنية أو العدسة أو الشبكية، حيث يمكن أن يصيب أحد هذه الأمراض عين الطفل في الصغر ويؤدي عدم تشخيصه مبكرا إلى حدوث الحول بإحدى العينين

من المهم تشخيص وعلاج كسل العين قبل الشروع في علاج الحول ويستطيع الطبيب تحديد درجة الكسل ودرجة ضعف البصر عن طريق قياس القدرة البصرية لدى الطفل حتى في الشهور الأولى من العمر بواسطة أجهزة خاصة.

وعلاج كسل العين ممكن فقط لدى الأطفال حتى سن العاشرة أما بعد سن العاشرة وفي حالة البالغين فأن نقص القدرة البصرية الذي يسببه كسل العين يصبح دائما ومن هنا تتضح أهمية تشخيص وعلاج الحول وكسل العين في سن مبكرة فكلما كان بدء العلاج في سن أبكر كانت أفضل.

علاج كسل العين يكون عادة عن طريق اجراءات غايتها تنشيط النظر بالعين المصابة بالكسل وذلك بتغطية العين السليمة لفترات محدودة، ويعتمد تحديد فترات التغطية على عمر المريض ودرجة كسل العين

تحتاج بعض حالات الحول إلى أجراء عملية جراحية لتقويم عضلات العين، بعد استنفاذ جميع الطرق البديلة للعلاج وفي بعض الحالات الأخرى يكون العمل الجراحي هو الحل العلاجي الوحيد الناجع منذ بداية الحول.

تجرى كل عمليات الحول الجراحية عند الأطفال وكذلك عند بعض المرضى من البالغين، تحت التخدير العام والجراح لا يقوم باستخراج العين من المحجر أثناء العملية كما أنه لا يستخدم أي نوع من أشعة الليزر خلالها.

من الطبيعي ظهور احمرار في العين مدة أسبوع إلى أسبوعين بعد الجراحة، ولكن في معظم الحالات يستطيع الطفل الذهاب إلى المدرسة في اليوم التالي مباشرة، ويحتاج المريض عادة إلى عملية جراحية واحدة لإصلاح الحول ولكن قد تحتاج نسبة ضئيلة من الحالات إلى أجراء عمليتين أو أكثر على فترات متباعدة وهو ما يعتمد على طبيعة وتشخيص الحالة، كما يحتاج المريض إلى الاستمرار في استخدام النظارات الطبية بعد إجراء العملية.

نصائح:

_ضرورة اهتمام الوالدين بطفلهم وعرضه على طبيب العيون منذ الصغر حتى وان لم يشكو من أعراض مرضية للتأكد من سلامة عينيه فكلما كان العلاج مبكرا كانت النتائج أفضل والتغلب على المشكلة أسهل
_في حالة ظهور أعراض الحول على الطفل يجب عرضه فورا على الطبيب حتى ولو كان في السنة الأولى من عمره ويجب عدم تصديق الخطأ الشائع القائل بأن ظهور الحول في العام الأول من عمر الطفل ظاهرة طبيعية وأنه سيزول تلقائيا بعد فترة من الزمن.




التهاب البلعوم



التهاب البلعوم " هو ذلك المرض الذي يحرم الإنسان وخاصة الأطفال لذة الطعام والشراب بل وقد يحرمهم لذة النوم أيضاً، وهو أشبه بكائن يحرك أرجله و أذرعه الخشنة داخل الحلق جيئة وذهاباً مؤلماً إياه مع كل محاولة لابتلاع أي شيء حتى الهواء.
يحدث التهاب البلعوم بسبب فيروس أو جرثوم، ويعتبر الأطفال الشريحة الأكثر تعرضاً للإصابة به، وكثيراً ما يؤدي لحدوث مضاعفات لديهم

هناك انواع عدة من الفيروسات والجراثيم التي تؤدي لألتهاب البلعوم قد تصل إلى أكثر من ( 200) نوع، ولكل نوع منها أنماط عديدة قد تتجاوز المائة

أكثر الجراثيم خطورة هي تلك الملقبة بالعقديات، و هي وحدها تشكل ما نسبته (15%) من الإصابات، وفي بعض الأحيان قد تمهد إصابة فيروسية الطريق لإصابات جرثومية، وإذا أصيب الإنسان بنمط معين فلا يعني هذا أنه صار يمتلك مناعة ضد باقي الأنماط، فنوع واحد من الجراثيم باستطاعته إحداث الإلتهاب بقدر عدد أنماطه

يعتبر الأطفال هم الأكثر عرضة للأصابة بألتهاب البلعوم فالطفل يتعرض للجراثيم والفيروسات المنتشرة حوله طوال الوقت وبحكم لعبه مع أقرانه، وتعرضه لكثير من الملوثات، وربما أكله أغذية غير نظيفة، وتواجده بأماكن الإزدحام كالمدارس والحدائق، وتعرضه للقبلات من كل الأطراف فإنه يتعرض لجراثيم قد لاتكون لديه مناعة ضدها

تبدأ أعراض الأصابة بحمى أو سيلان في الأنف و ألم في الحلق (خاصة عند البلع)، مع وهن عام، ومن ثم يتطور إلى سعال وقد يحدث قيء وتنقص الشهية، وقد يشكو المريض من صداع أو ألم في البطن أو العضلات أو المفاصل

في بعض الحالت الجرثومية الشديدة قد تتعدى الحمى (40) درجة، وتتضخم اللوزات، وقد تتضخم العقد اللمفاوية

وتدوم الحمى من (1-4) أيام، وقد تبقى علامات المرض والإنهاك والتعب على المريض لأسبوعين

قد يرافق الحالات الفيروسية التهاب في ملتحمة العين، أو التهاب أنف، أو بحة صوت، كما أنه من الشائع حدوث زكام و التهاب فم و تقرحات فموية و طفح على الجلد و إسهال.

يدوم الإلتهاب الفيروسي عادة أقل من (24) ساعة، و بشكل عام لا يستمر أكثر من (5) أيام

يعتمد التشخيص في المقام الأول عادة على الفحص السريري، وفي بعض الأحيان قد يلزم إجراء بعض التحاليل

تبرز المضاعفات في حالة إهمال العلاج حيث أن ارتفاع درجة الحرارة قد يؤدي إلى:

_ قرحات مزمنة في البلعوم
_ التهاب الأذن الوسطى أو التهاب الجيوب الأنفية
_ التقرحات حول اللوزات وحول البلعوم
_ ألتهاب القصبات والرئة
_ نوبات الربو (حساسية صدرية)
_ كما قد تحدث مشاكل آجلة مثل الحمى الرئوية وما تحدثه من التهاب في القلب والمفاصل، أو الكلية وقد تتطور الأمو باتجاه الحمى الشوكية

العلاج عادة هو مضاد حيوي وخافض حرارة وأدوية عرضية للإحتقان والسعال وسيلان الأنف، ونادراً ما يتم اللجوء للسوائل الوريدية (الحقن)، والنصيحة هنا عدم أستخدام الأدوية دون مشورة طبية

نصائح: على المصاب أن يجنب غيره الإصابة وأن يداري فمه أثناء العطس والسعال بمنديل وليس بيده، وألا يدع غيره يستعمل أشيائه

السوائل الباردة وخصوصاً العصير، اللبن (الزبادي) والخضار والفواكه وخصوصاً الحمضيات تساعد على التغلب على نقص الشهية

الغرغرة بالماء الملحي الساخن أو بعصير الليمون أو ما شابه مفيدة

تجنب تغيرات الجو الشديدة، والجلوس بمواجهة المكيفات، والسوائل الباردة جدًا





الحروق



كلنا نعرف ما هي الحروق ولحسن الحظ ففي أغلب الاحيان تكون الحروق طفيفة مما يجعل من السهل علاجها في المنزل وتنتج معظم الحروق عن المياه الساخنة او المكواة او لمس الموقد ومن الضروري الاسراع بمعالجة الحروق منعاً لاي التهابات او مضاعفات.
وهناك عدة انواع من الحروق وتقسم كالآتي:

- الحروق الحرارية: وهي التي تنتج عن نار او بخار او جسم او سائل ساخن. والحروق الناتجة عن السوائل الساخنة هي الاكثر شيوعاً بين الاطفال والكبار.
- حروق الكهرباء: وتكون نتيجة ملامسة مصدر كهربي او نتيجة البرق.
- الحروق الكيمياء: وسببها ملامسة جسم او سائل او غاز كيميائي حارق كحمض الهيدروكلوريك (ماء النار).
- الحروق الاشعاعية: وتنتج عن الشمس و الاضاءة الشمسية التي تستخدم لاضفاء لون برونزي الى الجسم او علاج بعض الامراض الجلدية والسرطان والاشعة السينية المستخدمة للتصوير الاشعاعي.
- حروق الاحتكاك: وتكون نتيجة احتكاك الجلد بجسم خشن كالطريق او السجاد او الارضيات الخشبية.
- حروق التنفس: وتظهر عند استنشاق هواء ساخن جدا او في حالات اكثر نتيجة لاستنشاق غاز اول اكسيد الكاربون السام او اي غازات سامة اخرى.

ومن الممكن للحروق ان تصيب اعضاء اخرى من الجسم بالاضافة الى طبقات الجلد كأن تصيب العضلات والاعصاب والرئتين والعينين. وتقسم الحروق ن حيث الشدة الى درجات منها حروق الدرجة الاولى والثانية والثالثة والرابعة بناءاً على عدد طبقات الجلد المصابة. كلما زاد عمق الحرق وكلما كبرت مساحته كلما كانت درجة الحرق وخطورته اعلى.

1. حروق الدرجة الاولى: وهى الاخف من نوعها لانها لا تتعدى طبقة الجلد الخارجية.
2. حروق الدرجة الثانية وتنقسم الى نوعين:

- حروق سطحية متوسطة السمك: وهي التي تصيب الطبقتين الاولى والثانية من الجلد.
- حروق عميقة متوسطة السمك: وتصيب طبقات الجلد العميقة بالاضافة الى الخارجية منها.

3. حروق الدرجة الثالثة: وهي التي تدمر كل طبقات الجلد والانسجة تحتها.
4. حروق الدرجة الرابعة: والتي تتعدى النسيج تحت الجلد لتتلف العضلات والاربطة والغضاريف والاعصاب والاوعية الدموية والعظام وتعتبر الاكثر تهديداً للحياة وتستدعي عناية طبية فائقة.

وتتحدد خطورة الحرق بالعديد من العوامل منها العمق والمساحة والسبب وجزء الجسم المصاب وعمر المصاب وحالته الصحية والاصابات المصاحبة للحرق.

وقد تصيب الحروق الانسان في مختلف المراحل السنية الا انها تكون اكثر عرضة للوقوع في مراحل معينة اكثر من غيرها:

- 20% من الحروق تصيب الاطفال تحت الخامسة ومعظمها حروق ناتجة عن سوائل ساخنة.
- 60% من الحروق تكون ما بين الثامنة عشرة والرابعة والستين.
- 10% من الحروق تصيب كبار السن وتنتج عن السوائل الساخنة ايضاً.
- الرجال اكثر عرضة للحروق من النساء.

حروق الاطفال

يظهر الرضع والاطفال الصغار رد فعل اكثر عنفاً تجاه الحروق من الكبار فإصابة صغيرة لدى الكبار قد تسبب فقدان طفيف في سوائل الجسم الا ان حرق بنفس الحجم في الكبار ينتج عنه فقدان كبير في سوائل الجسم.

ويعتبر عمر الطفل هو المقياس الوحيد لمدى ضرورية توفير بيئة آمنة لكي يعيش فيها ومدى الاشراف المطلوب من الكبار لذا فيجب الحذر من مسببات الحروق في مختلف مراحل نمو الطفل خاصةً عندما بزداد طوله مما يزيد من خطورة اسباب الحروق التي لم تكن في متناوله من قبل.

ونظراً لان معظم الحروق تحدث في المنزل فمن المؤكد ان اقل الاجرائات الوقائية قد تمنع اي حوادث وتقلل فرص الحروق.

ومعظم الحروق تنتج عن حوادث لذا فمن المهم معرفة ملابسات الحادث ويجب مراعاة حجم الحرق والسبب المزعوم لان بعض الحروق قد تكون ناتجة عن تعذيب. اما الحروق الاخرى التي تنتج عن حرق المصاب لنفسه فتحتاج الى علاج طبي وتقييم نفسي ايضاً.

ومن المهم مراعاة خطر المضاعفات الناتجة عن الحروق وتكون مرتبطة بدرجة الحرق.





خلل القراءة



خلل القراءة هو مرض يصيب المخ بعدم القدرة على ترجمة اي كتابة تراها العين الى لغة مفهومة ويسمى هذا المرض ايضاً بمرض إعاقة القراءة وهو اكثر امراض التعليم شيوعاً في الاطفال.
وثبت بالإحصاءات ان اعاقات التعليم تصيب حوالي 5 بالمائة من الاطفال في سن المدرسة كما ان معظم الاطفال الذين يتلقون خدمات تعليمية خاصة بالمعاقين يعانون من خلل القراءة.

ويظهر خلل القراءة في الاطفال الذين يتمتعون بحاسة ابصار وذكاء طبيعي وفي معظم الاوقات ما يظهرون ايضاً طريقة تخاطب طبيعية الا ان المشكلة تكمن في ترجمة اي شئ مقروء الى لغة مفهومة.

وقد يتطلب علاج خلل القراءة برنامج تعليمي مرتبط بالعديد من الحواس كما ان الدعم النفسي والعاطفي من الابوين يلعب دوراً مهما في العلاج ايضاً.

الاعراض

من الصعب على الابوين التعرف على المرض قبل ان يدخل الطفل الى المدرسة الا ان بعض العلامات قد تساعد في التعرف على المرض مبكراً.

وقد تزيد احتمالات تواجد مرض خلل القراءة في حالة تأخر الطفل في الكلام وتعلم كلمات جديدة ببطأ مع المعاناة من مشاكل في النطق الصحيح.

ومن الممكن ان تصبح العلامات اكثر وضوحاً بمجرد دخول الطفل الى المدرسة ومن هذه العلامات:

- عدم القدرة على التعرف على الكلمات او الحروف المكتوبة.
- مستوى قراءة اقل بكثير من المتوقع من طفل في هذه المرحلة السنية.

كما ان الاطفال الذين يعانون من خلل في القراءة قد يواجهون مصاعب في التعرف على واستيعاب ما يسمعونه ايضاً. كما يكون الامر اكثر صعوبة في حالة كون ما يسمعونه يأتي بشكل سريع كتوجيهات المدرس في المدرسة مثلاً او اتباع اكثر من توجيه في نفس الوقت وتذكر ترتيب هذه التوجيهات او الاوامر.

كما يحدث ان يعكس الطفل حروف او كلمات متشابهة كحرفي الراء والزين او الدال والذال او الحروف الانجليزية ( dوb ) وقد يكون هذا الخلط وارداً في الاطفال الطبيعيين الا انه يستمر مع من يعانون من خلل القراءة.

كما يمكن لطفل مصاب بخلل القراءة ان يحاول قراءة الكلام من اليسار الى اليمين او التعرف على المتشابهات المكتوبة وفي بعض الاحيان المسموعة ايضاً او حتى ملاحظة المسافات التي تفصل بين الكلمات وبعضها البعض ومن الوارد ايضاً ان لا يتمكن من استهجاء او حتى نطق كلمة صعبة من خلال سماعها فقط.

الاسباب

تتسبب حالات اعاقة التعليم في وجود فجوة بين قدرة المريض وأدائه لأن معظم من يعانون من هذه الامراض لديهم نسب ذكاء عالية الى متوسطة الا ان قدرتهم على القراءة تكون ضعيفة جدا في المقابل.

ومن حالات اعاقات التعليم مواجهة صعوبة في التركيز وعدم القدرة على اداء الكتابة بشكل جيد وأداء سئ في المهارات الحسابية.

وبالرغم من عدم التوصل الى سبب مقنع لإعاقات التعليم الا ان الواضح ان خللاً ما في مناطق معينة من المخ متعلقة باللغة هو المسئول عن ظهور هذا المرض. ومن الوارد رؤية المرض يتوارث في عائلات بعينها مما يرجح وجود عامل وراثي.

متى تتصل بالطبيب

من المعروف عن خلل القراءة انه يأخر الطفل في البدأ في القراءة وبطبيعة الامر فمعظم الاطفال يكونون مستعدين للقراءة عندما يصلون الى السادسة الا ان الطفل الذي يعاني من المرض قد لا يبدأ في التعرف على اساسيات القراءة الا مع دخول الصف الاول او الثاني الابتدائي.

لذلك فمن الضروري الاتصال بالطبيب لمجرد ملاحظة او الشك في ان مستوى ما يحققه الطفل من تقدم فيما يتعلق بالقراءة هو اقل من المنتظر منه في مرحلة سنية بعينها.

الكشف والتشخيص

لا يوجد اختبار معين للتأكد من معاناة الطفل من خلل في القراءة الا ان التشخيص يتطلب تقييم العوامل الطبية والادراكية والحسية والتعليمية والنفسية لدى الطفل.

وقد يتسائل الطبيب عن تاريخ التطور التعليمي للطفل بالاضافة الى التاريخ الصحي للابوين للتعرف على العامل الوراثي ان وجد.

ومن الممكن ان يطلب الطبيب خضوع الطفل لاختبارات معينة منها مثلا:

- اختبارات تقييم حواس البصر والسمع والاعصاب: وهي اختبارات تساعد على تحديد ما اذا كان المرض له سبب عضوي آخر يسبب المرض.
- اختبارات تقييم الحالة النفسية: وهي اختبارات تساعد على تحديد ما اذا كانت عوامل اجتماعية او نفسية كالقلق والاكتئاب هي السبب في تحجيم قدرة الطفل على التعلم.
- اختبارات تقييم المهارات التعلمية: وتنطوي هذه الاختبارت على خضوع الطفل لعدد من المتحانات التعليمية لدراسة مدى نمو قدراته القرائية والكتابية.

المضاعفات

من المكن الا تتأثر القدرات الحسابية للطفل بخلل القراءة الا ان كون القراءة اساسية للقدرة على تعلم واستيعاب بقية المواد فمن المؤكد ان الطفل الذي يعاني من خلل القراءة ستظهر لديه بالتالي مشاكل في بقية المواد وفي التعليم بشكل عام.

ولذلك فمما لا شك فيه ان ترك خلل القراءة دون علاج سيقود بالتأكيد الى انخفاض في الثقة بالنفس وظهور مشاكل سلوكية وحالة من العدوانية لدى الطفل وانسحاب او انعزال عن الزملاء والابوين والاخوة والمعلمين.

وتعتمد مدى فداحة هذه الاعراض على شدة حالة خلل القراءة نفسها لان بعض الاطفال قد يعاني من الخلل بشكل طفيف ينتج عنه اعراض قد لا تكون ظاهرة الا ان حالات اخرى شديدة من الخلل تظهر فيها هذه الاعراض بوضوح.

العلاج

لا يوجد طريقة معينة لتصحيح الخلل في وظائف المخ الذي ينتج عنه خلل القراءة ولذلك فالعلاج الوحيد المتعارف عليه يكون من خلال تحسين قدرات الطفل التعلمية. ما ان الفحوصات النفسية دائماً ما تساعد الابوين والمعلمين في اتباع طريقة تعليمية افضل مع الطفل.

من الممكن ان يستعين المعلمين بوسائل سمعية وبصرية وحسية لتحسين القراءة فعلى سبيل المثال من الممكن ان يستمع الطفل الى شريط مسجل والمتابعة بالاصبع على شكل مرسوم مشار اليه في الكلمات المسموعة مما يدفع المخ الى الاستجابة ومعالجة البيانات المختلفة بشكل افضل. ومن الضروري الوضع في الاعتبار ان افضل واهم طريقة للعلاج هي تكرار التوجيهات المسموعة من قبل خبير القراءة الذي يتكل في الشريط او يجري هذه الطرق التعليمية بأي شكل من الاشكال.

وبالنسبة للأبوين فأفضل طريقة لمساعدة الطفل هي القراءة له ومساعدته على نطق الاحرف والكلمات بشكل صحيح ويجب ملاحظة ما اذا كان الطفل يتعلم بشكل اسرع من خلال السماع وذلك لاستبدال القراءة بالاستماع الى شريط يحتوي على المعلومات الجديدة اولا قبل ان يبدأ الابوين مع الطفل في رؤيتها بشكل مقروء.

التعايش

من المهم جداً حصول الطفل على دعم نفسي وفرص للتفوق في مجالات اخرى لا علاقة لها بالقراءة وفي حالة معاناة الطفل من خلل القراءة فيجب عليك اتباع ما يلي:

- كن مشجعاً: لأن هذا الخلل يقلل من ثقة الطفل بنفسه ذلك فمن الضروري غمر الطفل بالحب والدعم لقدراته ومواهبه.
- تحدث مع طفلك: حاول ان تشرح لطفلك طبيعة خلل القراءة وانه ليس صورة من الفشل وانه ليس مسئولاً عنه بأي حال من الاحوال.
- اتخذ اجرائات لتسهيل العملية التعليمية على طفلك.

يجب تواصل الابوين مع المعلمين وذلك للتأكد من ادراكهم لحالة الطفل بشكل جيد والتأقلم مع طريقة الطفل الخاصة في الاستيعاب.

من المكن ايضاً ان يأخذ الابوين في الاعتبار مسألة الاندراج في مجموعات الدعم للبقاء على اتصال بالابآء الذين يعاني اطفالهم من خلل مشابه مما يوفر معلومات جيدة ودعم نفسي.





الفشل الكلوي المزمن



يطلق مصطلح الفشل الكلوي المزمن على من يعانون من اضطراب او توقف في عمل احدى او كلى الكليتين مما يترتب عليه تغيرات جذرية في حياة المريض.
تعمل الكلى على تنقية الدم من الفضلات والسوائل الزائدة عن حاجة الجسم ثم طرد هذه الفضلات من الجسم مع البول. عندما يحدث الفشل الكلوي تتوقف الكلى عن العمل مما ينتج عنه تجمع السوائل والفضلات في الدم.

وبالرغم من ان الفشل الكلوى المزمن قد يبدو وكأنه ظهر فجأة الا انه كان يحدث على مدار سنوات دون دراية المريض.

تتكون الكلى من ملايين الفلاتر التى تسمى بالنفرونات ومفردها نفرون وفي حالة الفشل الكلوي تتوقف هذه النفرونات عن العمل وقد يحدث ان تموت بعض النفرونات وتتوقف عن العمل وتقوم نفرونات اخرى بتحمل العمل الزائد الا انه مع استمرار التلف تخسر الكلى المزيد من النفرونات حتى تصل الكلى الى مرحلة لا تستطيع معها تنقية الدم بالشكل الكافي مما يجعل المريض يشعر بالاعراض.

وهناك اشياء يمكن للمريض عملها لتقليل او وقف التلف كأخذ ادوية معينة او تغيير بعض العادات للتعايش مع وضع الكلى الجديد والشعور بتحسن.

الاسباب

قد يتسبب مرض الكلى المزمن في حدوث تلف دائم للكلى الا ان هناك اسباب اخرى اشهر تسبب تلف الكبد ومنها:

- مرض ارتفاع ضغط الدم.
- مرض السكر.

وهناك اسباب اخرى للتلف منها:

- التهاب الكلى الناتج عن باكتيريا او عيب خلقي.
- ضيق او انسداد الشريان الكلوي الذي يحمل الدم من القلب الى الكليتين.
- تسمم الرصاص.
- استعمال ادوية معينة لفترة زمنية طويلة. - تضخم البروستاتا او حصوات الكلى او وجود ورم مما يمنع البول من الخروج من الكلى.

الاعراض

قد تبدأ الاعراض في الظهوربعد بدأ حدوث التلف بشهور الا ان معظم الحالات لا تبدأ في المعاناة الا بعد سنوات ويسمى ذلك بالطور الصامت للمرض. وتسمى مدى كفاءة عمل الكلى في تنقية الدم من الفضلات بوظائف الكلى.

ومن اعراض وجود خلل في وظائف الكلى ما يلي:

- التبول اقل من المعتاد.
- انتفاخ الجسم نتيجة للسوائل الموجودة في الدم.
- الشعور بالارهاق ورغبة دائمة في النوم.
- عدم الشعور بالجوع وفقد الوزن بشكل متزايد مما ينتج عنه الانيميا.
- شعور متكرر بالغثيان والقئ.
- مواجهة مشاكل في النوم.
- معاناة من الصداع وعدم القدرة على التفكير بشكل جيد.

التشخيص

يطلب الطبيب إجراء تحاليل دم وبول للتأكد من كفاءة عمل الكلى وقد تظهر هذه التحاليل الفشل الكلوي او الانيميا وهي احد اشهر اعراض المرض ومن الممكن ان يطلب الطبيب المزيد من الاختبارات للتأكد من عدم تواجد امراض اخرى تسبب الاعراض.

سيقوم الطبيب ايضاً بالسؤال عن اي مشاكل صحية سابقة قد يكون المريض قد عانة منها كما يمكن ان يسأل عن تاريخ العائلة المرضي والادوية التي يأخذها المريض.

ومن الوارد ايضاً ان يطلب الطبيب اجراء اشعة مقطعية او اشعة بالموجات الصوتية ليساعده ذلك على تقييم حجم الكلى ومعرفة اذا ما اكن هناك انسداد فيها وفي بعض الاحيان قد يأخذ الطبيب عينة من الكلى بواسطة منظار وذلك لفحصها بحثاً عن اي دلائل على وجود اورام.

العلاج

نظراً لان تلف الكلى يكون دائماً نتيجة لسبب مرضي آخر فمن الضروري التعرف على السبب الكامن وراء التلف.

مرضى ارتفاع ضغط الدم والسكر هم اكثر الناس عرضة لتلف الكلى ويكون العلاج هنا بالمحافظة على النسب الطبيعية للضغط والسكر في الدم لايقاف او تقليل التلف. كما يساعد تقليل الوزن والتمرينات الرياضية في تقليل التلف بالاضافة الى استعمال ادوية.

التغيير في طريقة المعيشة امر مهم ايضاً لتقليل التلف ومضاعفاته ومن هذه التغييرات:

- اتباع نظام غذائي خفيف على الكلى وهو نظام يجب ان يحدده خبير تغذية مختص خاصة كميات الصوديم والبروتين.
- الحصول على قسط يومي من التمرينات الرياضية الخفيفة.
- الامتناع عن التدخين.
- الامتناع عن شرب الكحول.

المضاعفات

عندما يهبط معدل أداء الكلى تحت مستوى معين تسمى الحالة بالفشل الكلوي ومن الممكن ان تؤدي الى مشاكل في انحاء الجسم المختلفة منها القلب والعظام والمخ.

وبمجرد حدوث الفشل يكون لدى المريض احد خيارين اما الغسيل الكلوي او زراعة كلية ولكلا الخيارين مخاطر ومزايا:

- الغسيل الكلوي: وهي عملية تنقية صناعية للدم عندما تتوقف الكليتين عن العمل تماماً. وبالرغم من انها ليست علاجاً الا انها تسمح بمعيشة افضل وحياة اطول.
- زراعة الكلى: وهي ربما تكون الوسيلة الافضل في حالة احتمال المريض لذلك الا ان هذا النوع من العمليات قد يحتاج الى بعض الوقت حتى يمكن ايجاد كلية لها فصيلة دم ونوع نسيج مطابق.





بدانة الاطفال



تنشأ خطورة بدانة الاطفال لأن الكيلوات الزائدة تضع الطفل على اول الطريق لمواجهة مشاكل صحية جسيمة كانت يوماً ما مقتصرة على الكبار مثل مرض السكر وارتفاع ضغط الدم ونسبة الكوليسترول في الدم. ومن المؤكد ان مشكلة بدانة الاطفال تزداد انتشاراً حول العالم.
الاسباب

بالرغم من ارتباط بدانة الاطفال بعوامل وراثية وهرمونية متنوعة الا ان معظم زيادة الوزن ناتجة عن اساليب تغذية غير صحية مع عمل القليل من التمرينات الرياضية والمجهود.

في حالة استهلاك الطفل لسعرات حرارية اكثر مما يحرقه الجسم بالمجهود المبذول فمن الطبيعي ان يزداد وزن الطفل.

وتكون العوامل الوراثية سبب اقل شيوعاً وتأثيراً في بدنة الاطفال من نظام التغذية والمجهود المبذول.

عوامل مؤثرة

هناك عوامل كثيرة ومتداخلة تزيد من احتمالات كون الطفل بديناً ومن هذه العوامل:

- النظام الغذائي: تناول اطعمة ذات سعرات حرارية عالية بصفة مستمرة مثل الوجبات السريعة تزيد من الوزن. الاطعمة المليئة بالدهون تكون ايضاً مليئة السعرات الحرارية كما تسهم المياه الغازية والحلويات في زيادة الوزن نظراً لكونها غنية بالسكر والسعرات الحرارية.
- قلة النشاط: الاطفال الكسالى اكثر عرضة لزيادة الوزن من غيرهم نظراً لانهم لا يبذلون مجهود يذكر لاحراق الوزن الزائد. كما تسهم الانشطة الترفيهية الباعثة على الكسل مثل مشاهدة التلفاز او الالعاب الالكترونية كلها انشطة تساعد على زيادة الوزن.
- العوامل الوراثية: في حالة كون العائلة تعاني من البدانة يكون الاطفال اكثر عرضة للمعاناة من زيادة الوزن.
- العوامل النفسية: بعض الاطفال يأكلون اكثر للتعامل مع المشاكل النفسية كالضغط والملل.
- العوامل الاجتماعية (العائلية): نظراً لكون الابوين هما المسئولان عن شراء الطعام فهما ايضاً المسئولين عن اعداد طعاماً صحياً لاطفالهم.

متى تتصل بالطبيب

ليس كل الاطفال الذين يعانون من كيلوات زائدة هم بالضرورة بدناء وذلك لان بعض الاطفال يكون لديهم اجساد اضخم من العادة مما يترجم الى وزن زائد الا ان ذلك لا يجعلهم بدناء.

ولكون وزن الاطفال تفاوت من مرحلة سنية الى اخرى فليس من السهل البت في بدانة الطفل بمجرد النظر الى جسمه لذا فمن الافضل زيارة الطبيب للتأكد من الحالة بطريقة علمية صحيحة.

التشخيص

كجزء من عملية التأكد من سلامة الطفل يقوم الطبيب بقياس وزن الطفل ونسبة الوزن الى الطول وباستخدام خريطة نمو الطفل فمن الممكن تحديد مدى تناسق وزن الطفل مع الاطفال الاخرين في سنه.

وبماعدة نقاط محددة على خريطة النمو يمكن ايضاً التنبؤ بمدى قابلية الطفل لزيادة الوزن او ما اذا كان وزنه زائد فعلاً.

الا ان هذه الخريطة لا تهتم بوزن العضلات او العظام وهو ما يجعل طفلاً له جسم ضخم يعتبر ذو وزن زائد مما يجعل هذه الطريقة غير دقيقة. ونتيجة لذلك فمن الضروري ان يهتم الطبيب بعوامل اخرى مثل:

- التاريخ العائلي المتعلق بزيادة الوزن والامراض الناتجة عنه مثل السكر.
- عادات الطفل الغذائية.
- مستوى نشاط الطفل.
- اي مشاكل صحية قد يعاني منها الطفل.
المضاعفات

قد ينشأ عن زيادة وزن الاطفال مشاكل صحية خطيرة مثل السكر وامراض القلب وكلها امراض تستمر حتى الكبر مما يجعلها اكثر قابلية للتأثير على الجسم واظهار مضاعفات. ويكون الاطفال البدناء اكثر عرضة لما يلي:

- مرض السكر.
- اضطرابات الايض.
- ارتفاع ضغط الدم.
- الازمات والاضطرابات التنفسية.
- مشاكل النوم.
- امراض الكبد.
- البلوغ المبكر.
- مشاكل التغذية.
- العدوى الجلدية.

وهناك ايضاً مشاكل نفسية تنتج عن زيادة الوزن:

- عدم الثقة بالنفس والعرضة للتهكم من قبل الاخرين: الاطفال غالباً ما يتهكمون ويتحرشون بزملائهم زائدي الوزن مما يجعلهم يعانون من مشاكل عدم الثقة بالنفس ويزيد من قابليتهم للاكتئاب.
- مشاكل في السلوك والتعلم: الاطفال زائدي الوزن يميلون الى العصبية ويكون لديهم قدرات اجتماعية اقل من غيرهم مما قد يؤدي في بعض الحالات الى سلوكهم لسلوك عدواني او انسحابهم تماماً من الانشطة والاماكن الاجتماعية. العصبية في المدرسة تؤدي الى عدم التركيز والقلق مما يقلل من الاداء التحصيلي.
- الاكتئاب: العزلة الاجتماعية وعدم الشقة بالنفس يؤدي الى مشاعر عنيفة من اليأس في الاطفال مما يؤدي الى الاكتئاب. يفقد الطفل المكتئب الرغبة في عمل اي نشاط اجتماعي ويلجأ الى النوم ويبكي كثيراً. وقد خفي بعض الاطفال هذا الاكتئاب تحت غلاف من اللااحساس.
العلاج

يحتاج الاطفال الى الكثير من التغذية لتحفيز النمو السليم ومع ذلك فالوزن الطبيعي هو توازن بين السعرات التي يحصل عليها الجسم والنشاط الذي يحرق هذه السعرات ولذلك فالاطفال الذين يحصلون على السعرات الحرارية اللازمة للأنشطة اليومية يزداد وزنهم بنسبة تتوافق مع ازدياد طولهم كجزء طبيعي من عملية النمو.

اما الاطفال الذين يأكلون فوق احتياجاتهم من السعرات الحرارية يزداد وزنهم بطريقة اسرع من زيادة طولهم مما ينتج عنه البدانة.

فيما يلي الخطوات المتبعة لعلاج الوزن الزائد:

التغذية الصحية

ولكون الاباء هم المسئولون عن شراء الطعام وطهيه وتحديد مكان تناوله فيجب عليهم اتباع ما يلي:

- عند شراء الطعام يراعى تفضيل الفاكهة والخضروات على الاطعمة الترفيهية كالحلويات والسكريات الخ. يجب المداومة على طهى اطعمة صحية وعدم تقديم الاكل كنوع من المكافئة للطفل.
- التقليل من المشروبات الغازية المحتوية على السكر بما فيها العصائر الطبيعية لانها تقدم قيم غذائية قليلة مقابل سعرات حرارية كبيرة كما انها تشعر الطفل بالشبع دون اكل طعام صحي.
- احرص على وسائل الطهي الاكثر صحية كأن تشوى الدجاج او تسلقه بدلا من قليه مثلا.
- ضع طعاماً ملوناً على مائدتك مثل الخضروات الخضراء والصفراء والفواكه مختلفة الالوان مع توخى الحذر من الاطعمة البيضاء كالارز والخبز والمكرونة والحلويات.
- لا تجعل طفلك يتناول الطعام امام التلفاز او الكمبيوتر لانه يقلل ادراك الطفل لكمية الطعام التي يأكلها ويؤثر على عملية مضغ الطعام بصورة جيدة.
- قلل مرات الاكل بالخارج خاصة في مطاعم الوجبات السريعة لان معظمها غنية بالدهون والسعرات الحرارية.

زيادة النشاط الجسماني

يمكنك الاستعانة بالوسائل التالية لزيادة نشاط طفلك:

- التقليل من التلفاز والكمبيوتر: من اهم الطرق التي تساعد على زيادة نشاط طفلك هو تقليل عدد الساعات التي يمضيها الطفل جالساً امام التلفاز او الكمبيوتر.
- اكد على النشاط وليس التمرين: الاهم للطفل هو النشاط وليس التمرين وذلك لان الهدف هو جعل الطفل يتحرك من خلال لعب الكرة او قفز الحبل او اي انشطة حية مشابهة.
- احرص على الانشطة التي يفضلها الطفل: :ان تحضر له كرة اذا كان يحب كرة القدم او ان تأخذه الى رحلة طبيعية اذا كان مولعاً بالطبيعة.
- مارس النشاط بنفسك: كاستخدام السلم بدلا من المصعد او ايقاف السيارة بعيداً عن المكان الذي تقصده لكي تمارس المشي.
- اجعل المهام جزءاً من حياتك اليومية: كقص العشب وجمع القمامة او ازالة الاتربة عن المنزل او اي انشطة مشابهة.
الجراحة والادوية

يفضل جعل الجراحة والادوية الخيارين الاخيرين وعدم اللجوء اليهما الا في حالة معاناة الطفل من زيادة الوزن لمدة طويلة:

جراحات انقاص الوزن: ونظراً لكون هذه الجراحات خطيرة وتنطوي على مضاعفات واعراض جانبية كثيرة فمن النادر استعمال هذه الوسيلة مع الاطفال لان تأثيرها على عملية النمو غير مضمون. الا ان كون زيادة الوزن يمثل خطورة اكبر من مضاعفات الجراحة فمن الممكن ان يضعها الطبيب في الاعتبار.

وحتى مع الجراحة فمن الضروري مراعاة نظام التغذية لكي لا يعاود الوزن الى الزيادة.

الادوية: هناك دوائين معتمدين لانقاص الوزن في الاطفال احدهما سيبيوترامين (المعروف سوقياً بـ ميريديا) وهو دواء يغير كيمياء الجسم بشكل يجعل الطفل يشعر بالشبع بسرعة والاخر هو اورليستات (المعروف سوقياً بـ زينيكال) وهو يمنع امتصاص الدهون في الامعاء.

وبالرغم من توافر هذه الادوية الا انها نادراً ما توصف للاطفال لان مخاطر تعاطي هذه الادوية لفترات طويلة مازالت غير معلومة كما ان استعمال مثل هذه الادوية لا يغير ضرورة اتباع نظام غذائي سليم.

الوقاية

بغض النظر عن كون طفلك عرضةً لزيادة الوزن ام لا فمن الضروري مراعاة اتخاذ خطوات عديدة للتأكد من انه يسير على الطريق الصحيح وذلك من خلال جعل نفسك مثالاً جيداً له من خلال محافظتك على وزنك.

يمكنك الاستعاضة عن توبيخ طفلك لاكله اطعمة غير صحية بعدم شراء هذه الاطعمة كما لا ينصح باستخدام الطعام كوسيلة لتحسين سلوك طفلك بأن تكافئ الطفل او تعاقبه بالسماح له او منعه من تناول الحلويات او السكريات.

كما يمكن استبدال الانتقادات الموجهة الى كسل الطفل بالتركيز على متعة اللعب في الخارج ومدى تنوع الفواكه الطازجة وحلاوتها على مدار السنة. لا تحاول الربط دائماً بين النشاط ووزن الطفل واستعض عن ذلك بتوضيح الفائدة التي تنعكس على الرئتين والقلب والعضلات.

التعايش مع الحالة
يلعب الابوين دوراً هاماً في مساعدة الاطفال زائدي الوزن على الشعور بانهم محبوبون ومدى تحكمهم في وزنهم. ويمكن عمل ذلك باستغلال كل فرصة لبناء ثقة الطفل في نفسه وذلك من خلال توضيح اهتمامك بالطفل مع مراعاة انه قد يأخذ الاهتمام محل اهانة. تحدث الى طفلك مباشرةُ وبحرية دون ان تكون ناقداً.

بالاضافة الى ذلك يراعى ما يلي:

- ايجاد اسباب للثناء على مجهود الطفل تجاه نقص وزنه.
- تحدث مع الطفل عن مشاعره وساعده في ايجاد وسائل للتعامل معها.
- حدد اهدافاً ايجابية لطفلك كقدرته على ركوب الدراجة والتبديل لمدة 20 دقيقة دون الشعور بالتعب.





الاورام الدهنية




الاورام الدهنية هي تجمعات من الدهون تتكون ببطأ ما بين الجلد وطبقة العضلات الواقعة تحته ومن السهل التعرف على الاورام الدهنية نظراً لانها تتحرك بليونة تحت اي ضغط على طبقة الجلد الواقعة فوقها.
ومن الممكن للشخص ان يعاني من العديد من هذا النوع من التجمعات الدهنية تحت الجلد والتي قد تستمر لسنوات ومن الممكن ان تظهر هذه الاورام في اي مرحلة عمرية الا انها غالباً ما تظهر في متوسطي العمر.

ومن المؤكد ان الاورام الدهنية ليست سرطانية او مؤذية ولا تحتاج الى علاج الا انها قد تكون مؤرقة في حالة ظهورها في اماكن ظاهرة او كونها مؤلمة مما قد يضطر المريض للخضوع لجراحة بسيطة لازالتها.

الاعراض

الاوارم الدهنية هي تجمع مضغوط تحت الجلد مباشرةً وتبدو لينة ومن السهل تحريكها بأقل ضغط من الاصبع وفي الغالب ما تظهر في مناطق الرقبة والاكتاف والظهر والذراعين والفخذين.

وتستمر هذه الاورام في اغلب الاحيان على حجمها الصغير الذي لا يتعدى قطره 5 سنتيمترات الا انها قد تدفع الجلد الى الانتفاخ مما قد يوصلها في بعض الاحيان الى 20 سنتيمترا في الارتفاع. وقد يحدث ان تصبح هذه الاورام مؤلمة في حالة نموها في منطقة تجعلها تضغط على عصب قريب. ومن الممكن ان تأخذ هذه الاورام سنوات قبل ان يلاحظها الانسان نظراً لنموها ببطأ شديد.

الاسباب

لم يتمكن الاطباء من تحديد سبب معين وراء ظهور الاورام الدهنية الا انها تظهر بعض الاحيان في اعقاب اصابة الا انه لم يثبت انها تنشأ نتيجة للصدمة ام انها لوحظت عن طريق المصادفة.

ومن الشائع ان تنتشر الاورام في عائلات معينة مما جعل الباحثين يشكون في ان العوامل الوراثية لها دور في ظهور وتطور الاورام.

متى تتصل بالطبيب

بالرغم من كون الاورام الدهنية غير خطيرة الا ان الافضل الذهاب الى الطبيب في حالة ملاحظة اي تجمعات في اي منطقة من الجسم على سبيل الاحتياط. التشخيص

من الهل على الطبيب تشخيص الورم من خلال الضغط عليه بأصابعه الا انه قد ينصح بعمل فحوصات معملية فقط للتأكد من الحالة.

وقد يحدث ان ينشأ ورم سرطاني في صورة ورم دهني حميد الا ان ذلك يكون في حالات نادرة جداً الا ان هذا النوع من الاورام السرطانية ينموا بصورة اسرع ولا يمكن تحريكه بواسطة الضغط كما يكون مؤلماً في الغالب.

من السهل التأكد من طبيعة الورم من خلال اخذ عينة من الورم وفحصها تحت المجهر او من خلال الاشعة المقطعية.

العلاج

لا تحتاج الاورام الدهنية الى علاج في اغلب الاحيان الا في حالة ظهورها في اماكن مكشوفة مثل الرقبة او لكونها تسبب الماً او تنمو بشكل متواصل.

ولإزالتها قد يلجأ الطبيب الى الحد الوسائل التالية:

- الحقن بالمنشطات: وتنجح هذه الطريقة في تصغير حجم الورم الا انها لا تقضي عليه تماماً وتستخدم هذه الطريقة في حالات الاورام الضغيرة جداً والتي يكون قطرها اقل من 2,5 سنتيمترا.
- شفط الدهون: وهي نفس الطريقة المستخدمة في بعض الجراحات التجميلية وجراحات انقاص الوزن وتتم بإستخدام ابرة وحقنة لسحب الطبقة الدهنية من تحت الجلد. تستخدم هذه الطريقة في الاماكن التي لا يريد المريض ان تظهر اثار عملية جراحية بها مثل الرقبة مثلاً الا انها لا تنجح في ازالة الورم الدهني نهائياً.
- الجراحة: تستخدم هذه الوسيلة لإزالة الاورام الدهنية نهائياً وذلك بقطعها بالجراحة ومن النادر ان تعود الاورام للظهور مرةً اخرى.






الألم المزمن



من الممكن اعتبار اي نوع من الآلام الماً مزمناً بمجرد استمراره لاكثر من ثلاثة اشهر متواصلة. والألم بشكل عام هو نوع من الرسالة التي يخبر الجسم بها بوجود خطأ ما.
وفي الوقت الذي تعتبر فيه اي اشارة ألم ناتجة عن اصابة او مرض رد فعل طبيعي فلا يمكن اعتبار الآلام التي تستمر بشكل مزمن لأسابيع او اشهر او سنين بعد انتهاء المرض امر طبيعي.

ومن الوارد ان يتولد لدى بعض الاشخاص ألم مزمن دون وقوع مرض او اصابة في بادئ الامر.

كما يمكن ان يظهر الألم المزمن في اي مكان من الجسم وقد يتفاوت في الشدة ما بين المعتدل الذي لا يعدو تأثيره اكثر من المضايقة والشديد الذي قد يمنع المريض من تأدية الانشطة اليومية.

وبالرغم من كون الآلام المزمنة اكثر ظهوراً في كبار السن الا انه من الوارد ظهورها في اي مرحلة عمرية الا انه لا يمكن اعتبارها نوعاً من اعراض الشيخوخة.

ومن الممكن ن يكون الالم المزمن في كبار السن مرتبط بمرض مزمن طويل الامد مثل السكر او التهاب المفاصل.

الاسباب

لم يثبت حتى الان سبب واضح ومحدد للألم المزمن كما سبق ان ذكرنا الا ان بعض الباحثين حاول الربط بين عدم انتاج المخ لكيماويات معينة لها تأثير مخفف للالم وبين ظهور الألام المزمنة.

كما يمكن للالم المزمن ان يظهر ايضاً عندما تستمر اشارات الالم بعد الشفاء من اصابة او مرض ومن الوارد ان يظهر الالم دون مسبب واضح.

الاعراض

تشمل اعراض الالام المزمنة ظهور آلام شديدة الى معتدلة لا تنحسر في الوقت المنتظر ومن الممكن ان توصف بالصدمة او الحرقة او الكهربية او المضايقة او الميبسة.

ومع مرور الوقت واستمرار الالم فمن الممكن ان تؤدي الى الارهاق والضعف العام والهزال والاكتئاب والانسجاب من الانشطة العامة والاجتماعية مع ظهور معاناة نفسية شديدة قد تؤدي الى زيادة الآلام.

من الممكن ان تتسبب الآلام المزمنة في ضعف الجهاز المناعي للجسم مما يؤدي الى ظهور التهابات وعدوى وامراض متكررة. وقد يؤدي كل ذلك الى زيادة الألم مما يمنع المريض من الذهاب الى العمل او المدرسة وممارسة حياة طبيعية.

التشخيص

من السهل تشخيص الآلام المزمنة من خلال التاريخ المرضي وسرد المريض للاعراض المستمرة والحالة النفسية ومن المؤكد ان الطبيب سيطلب اجراء تحاليل معملية للتأكد من عدم وجود مرض خلف ظهور هذه الآلام.

وقد تشمل هذه التحاليل اختبار الجهاز العصبي وتحاليل دم وكشف نفسي الا ان النتائج تكون سلبية في حالات الالم المزمن مما يجعل من الصعب على الطبيب معرفة سبب ظهور اشارات الالم الا ان ذلك لا يعني ان ما يشعر به المريض غير حقيقي.

العلاج

من الممكن علاج الالم المزمن الخفيف الى المعتدل عن طريق استخدام مسكنات الالم واجراء بعض التمرينات الرياضية الخفيفة بصفة يومية مع الالتزام بنظام غذائي سليم والحصول على قسط كافي من النوم. ومن الادوية المسكنة للالم الممكن استعمالها الاسيتامينوفين والادوية المضادية للالتهاب. هناك ايضاً علاجات مساعدة كالمساج والتدليك واليوجا.

في الحالات الاشد يتطلب العلاج مجهوداً اكبر من الطبيب باستخدام الادوية والتخدير الموضعي في مكان الالم واستخدام محفزات الاعصاب والجراحة اذا لزم الامر في بعض الحالات الشديدة.

بالاضافة الى العلاج الروتيني فمن الضروري الخضوع لعلاج نفسي وذلك للسيطرة على الاعراض النفسية المصاحبة للالم ومنها الاحباط والخوف والغضب والاكتئاب والقلق. من الممكن السيطرة على الالم المزمن بشكل كافي مما يسمح بتحسين الاوضاع الحياتية المضطربة التي قد تنتج عن استمرار الالم.





التهاب السحايا




التهاب السحايا هو عدوى باكتيرية في النسيج السحائي وقد يصيب احيانا السائل النخاعي المحيط بالمخ والعمود الفقري وقد ينتج عن التهاب السحايا ورم نسيج المخ والعمود الفقري ايضاً.
وفي حالة حدوث تورم في المخ تقل نسبة الدم والاكسجين الذي يصل الى خلايا الدماغ مما قد ينتج عنه تلف في المخ اذا لم يعالج بالسرعة المطلوبة.

تظهر معظم حالات التهاب السحايا في الاطفال والشباب ما بين عمري الـ 15 و الـ 24 وكبار السن والاشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية طويلة الامد مثل ضعف الجهاز المناعي مثلاً.

وقد تتراوح شدة الالتهاب ما بين المتوسط والشديد الذي يشكل خطراً على الحياة. وتعتمد شدة المرض على الميكروب المسبب وعمر المصاب وحالته الصحية بشكل عام.

الاسباب

اشهر مسببات الالتهاب هي فيروسات السحايا ونوعين من البكتيريا احدهما النيسرية المكورة السحائية والاخرى هي العقدية الرئوية. ومن الممكن ان تتسبب فطريات او طفيليات او بكتيريا السل او الميكروب المسبب لمرض الزهري في ظهور التهاب السحايا الا ان ذلك نادر الحدوث.

وقد يظهر المرض ايضاً كمضاعفات لحالة اخرى مثل المرض او الاصابة او جراحة المخ.

وقد يحدث في حالات نادرة ان يظهر المرض بسبب استخدام ادوية معينة مثل تيجراتول وباكترم و سيبترا و ابيوبروفين و نابروكسين و ارجاميسول و فلاجيل كما يمكن ان ينتج عن التطعيم ضد الحصبة الالمانية والنكاف.

في بعض الاحيان يفشل الاطباء في تحديد سبب الاصابة بالتهاب السحايا.

الاعراض

يتسبب التهاب السحايا في حدوث حمى وصداع شديد ومستمر وتيبس في الرقبة ويظهر الالم جلياً عند لمس المنطقة بين الذقن والصدر كما يمكن ان ينتج عنه الاعراض الاتية:

- القئ.
- اضطراب وقلة التركيز.
- نوبات صرع.
- خمول والم في العضلات.
- ضعف عام.
- حساسية العين خاصة ضد الضوء الساطع.
- طفح جلدي.
- نوبات دوار.

ومن الممكن ان تظر اعراض غريبة في بعض المصابين كما يلي:
- في الاطفال تظهر في صورة ارتفاع في درجة الحرارة وفقدان شهية وطفح جلدي وقئ والبكاء في صورة صراخ. الاطفال دون الـ 18 شهرا لا يعانون من تيبس الرقبة.
- الاطفال متوسطي العمر قد يعانون من اعراض شبيهة باعراض الانفلونزا كالسعال ومشاكل التنفس.
- الكبار قد لا يظهرون اي اعراض بخلاف الصداع الخفيف وارتفاع الحرارة.

وتعتمد فترة حضانة المرض، وهي الفترة بين الاصابة بالعدوى وظهور الاعراض، على نوع الميكروب المسبب للالتهاب.

التشخيص

هناك اسئلة يوجهها الطبيب للمريض للمساعدة في تشخيص المرض مثل ورود تعرض المريض لشخص مصاب بالتهاب السحايا كما يمكن للطبيب اختبار رقبة المريض وحساسيته للمس المنطقة ما بين الذقن والصدر.

الاختبار المعملي الوحيد الفعال للتأكد من اشتباه في وجود المرض هو اختبار البذل القطني حيث تؤخذ عينة من سائل المخ وتحلل لتحديد الميكروب المسبب للالتهاب.

وهناك اختبارات اخرى فعالة ايضاً مثل عمل مزرعة دم او اشعة مقطعية على المخ والعمود الفقري واشعة الرنين او اخذ عينة من الطفح الجلدي لفحصها معملياً.

العلاج

يعتمد علاج التهاب السحايا على نوع الميكوب المسبب وسرعة علاج المرض قبل ان ينتج عنه تلف في خلايا المخ:
- معظم حالات التهاب السحايا تأتي نتيجة للسحايا الفيروسية ويتحسن المصاب بالعلاج خلال اسبوعين. يمكن لمريض السحايا الفيروسية ان يعالج في المنزل كما يجب ان يشرب الكثير من السوائل منعا لحدوث جفاف مع استعمال مسكنات وخافضات للحرارة.

- يحتاج المصاب بالسحايا البكتيرية الى العلاج في المستشفى كما يكون اكثر عرضة للمضاعفات كفقد السمع او مشاكل الابصار كما يكون المريض عرضة للوفاة اذا لم يتم التشخيص وبدأ العلاج بالسرعة المطلوبة.

الوقاية

هناك تطعيمات لانواع معينة من التهاب السحايا كذلك الذي تسببه البكتيريا العنقودية الرئوية والنيسرية المكورة السحائية. تشمل هذه التطعيمات الاطفال وكبار السن والكبار الذين يعانون من مشاكل في المناعة كمرضى الايدز والذين لديهم مشكلة في الطحال.

كما يكون التطعيم ضرورياً للمسافرين الى المناطق الموبوئة كمنطقة حزام السحايا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى الافريقية وتمتد من السنغال في الغرب إلى إثيوبيا في الشرق حيث تظهر عدوى التهاب السحايا بصورة أساسية.

يجب على الاشخاص الذين يسكنون في تجمعات كطلبة الجامعة والعاملين المغتربين ان حصلوا على التطعيم ضد الالتهاب كنوع من الوقاية.

ويكون التطعيم الروتيني ضد البكتيريا العنقودية الرئوية ضروري ويكون في الاطفال دون الثانية وما بين الثانية والرابعة حيث يكون خطر الالتهاب اكبر.



التهاب عضلة القلب



قد يترجم التهاب عضلة القلب الى عدة اعراض مختلفة منها الم غير محدد في الصدر او في شكل نبض غير طبيعي او في صورة فشل القلب الاحتقاني.
ومن الممكن ان يتسبب التهاب عضلة القلب في ضعف قوة ضخ الدم وما يترتب عليه من عدم وصول الاكسجين الى اطراف الجسم. ومن الممكن ان تظهر تجمعات دموية صلبة في القلب مما قد ينتج عنه حدوث جلطة او ازمة قلبية.

وقد يحدث التهاب عضلة القلب نتيجة لعدوى فيروسية ومن الوارد ان تحدث في اي مرحلة عمرية الا انه اكثر شيوعاً لدى الرجال منه في النساء ويعتمد العلاج بشكل كبير على السبب الكامن وراء الالتهاب.

الاعراض

قد تختلف الاعراض بناءاً على مسببات وشدة الالتهاب الا ان معظم الحالات تعاني من الاعراض الاتية:

- الم غير محدد في الصدر.
- نبض سريع او غير منتظم.
- قصور في التنفس خاصة عند عمل نشاط جسماني.
- احتباس السوائل مع ظهور تورم في الرجل والكاحل واسفل القدم.
- ارهاق عام.

الا ان هناك اعراض اخرى قد تظهر مع بعض الحالات مثل:
- الاغماء المصاحب لاضطرابات النبض والخفقان.
- اعراض اخرى متعلقة بعدوى فيروسية كالصداع وآلام الجسم والمفاصل والحمى واحتقان الحلق والاسهال.

وقد يصاحب التهاب عضلة اخرى التهاب في منطقة اخرى بالقلب وهو التهاب غشاء القلب والذي يسبب آلام حادة في الصدر.

وقد لا يسبب التهاب عضلة القلب اي اعراض في حالته الطفيفة وقد يعاني المريض من الاعراض الفيروسية دون ان يشعر بتأثر قلبه وقد يشفى المريض دون علاج.

التهاب عضلة القلب عند الاطفال

عندما يصاب الاطفال بهذا المرض فغالباً ما يمرون بالاعراض الاتية:

- ارتفاع في درحة الحرارة.
- فقدان الشهية.
- مشاكل في التنفس.
- زرقان الجلد.

الاسباب

في الماضي كان السبب الاشهر لهذا المرض هو الحمى الروماتيزمية الا ان الاسباب اختلفت مع انحسار هذا النوع من الحمى وغالباً يظهر الالتهاب كمضاعفات لعدوى معينة سببها اي مما يلي:
- الفيروسات: واشهرها كوكساكي وبارافوريس الحبيبي و الايكو فيروس المسبب للنزلات المعوية وفيروس الانفلونزا الشهير وفيروس إيبشتاين بار وفيروس الروبيلا (الحصبة الالمانية) بالاضافة الى الفيروس المسمي بالـ (HIV) المسبب لمرض الايدز.
- الباكتيريا: ومنها العنقودية الذهبية والبكتيريا البورلية التي تنتقل من حشرة القراد بالاضافة الى الدفتيريا.
- الطفيليات: ومنها الطفيليات المثقبية الكروزية والسمية.
- الفطريات: مثل الطفيليات البيضاء و الرشاشية و النوسجة.

ومن الوارد ان يصاب الانسان بالتهاب عذلة القلب عند تعرضه لاحد العوامل الاتية:
- بعض الكيماويات: والتي تحتوي على مواد مثل الارسينات والهيدروكاربونات.
- بعض الادوية: خاصة التي تسبب حساسية او رد فعل سمي مثل بعض المضادات الحيوية كالبنسيلين والسلفوناميد وبعض المخدرات كالكوكاين.
- بعض الامراض: كالذئبة والتهاب الاوعية الدموية.

متى تتصل بالطبيب

ينصح سرعة الاتصال بالطبيب عند ظهور اي من الاعراض السابقة ولو في صورة طفيفة خاصة تلك المتعلقة بآلام الصدر وضيق التنفس. ولكي يستطيع الطبيب تشخيص الحالة وتقييم شدتها سيطلب اجراء عدة اختبارات منها ما يلي:

- رسم القلب.
- اشعة على الصدر.
- مخطط صدى القلب.
- تحاليل دم.

وقد يطلب الطبيب عمل قسطرة بادخال انبوب عبر الوريد في الذراع او الرجل وصولاً الى القلب وتستخدم اداة خاصة لأخذ عينة من نسيج القلب لاجراء اختبارات فيروسية وباكتيرية عليها.

المضاعفات

من الممكن ان يتسبب الالتهاب الشديد في تلف دائم لعضلة القلب وينتج عن إنخفاض قدرة القلب على الضخ زيادة في الضغط عليه مما ينتج عنه مع الوقت فشل في القلب. ومن الوارد جداً ان تتكون جلطات نتيجة لفشل القلب كما ينتج عن ضعف الضخ عدم وصول الاكسجين الى اعضاء الجسم المختلفة خاصة الاطراف.

ومن الوارد ان يتعرض مريض التهاب عضلة القلب لخطر الموت المفاجئ وقد يتطلب الامر زراعة قلب في الحالات المتقدمة.

العلاج

يتطلب التعامل مع التهاب عضلة القلب السيطرة على العامل المسبب كالعدوى الفيروسية التي تؤدي الى الالتهاب.

الا انه لا يوجد علاج معروف لأشهر مسببات التهاب عضلة القلب وهو فيروس الكوكساكي بخلاف مسكنات الالم والاعراض الاخرى.

علاج الحالات الطفيفة:

قد ينصح الطبيب في حالات الالتهاب الطفيفة بالراحة والدواء لاعطاء الجسم الفرصة لمحاربة مسبب الالتهاب. وفي حالة البكتيريا يلجأ الطبيب الى المضادات الحيوية.

الا ان هناك حالات اخرى من الالتهابات قد تستجيب الى العلاج بالكورتيزونات بالرغم من كونها تقلل مناعة الجسم.

وبإمكان المريض العودة الى ممارسة الحياة الطبيعية بمجرد انحسار الالتهاب الا ان الطبيب قد ينصح بتجنب الملح الزائد في الطعام والكحول والتدخين والانشطة العنيفة مما يخفف الضغط على القلب.

علاج الحالات الشديدة:

يحدث في العديد من الحالات ان ينحسر الالتهاب مما يتيح فرصة الشفاء التام الا ان بعض الحالات لا تتحسن دون تدخل طبي ومن الوسائل المتاحة ما يلي:

- ادوية وريدية لتحسين وظيفة ضخ القلب.
- تثبيت مضخة في الشريان الابهر.
- زراعة قلب صناعي.

ومن الوارد في بعض الحالات حدوث تلف دائم لعضلة القلب مما يترتب عليه اخذ ادوية مدى الحياة فيما تحتاج بعض الحالات الاخرى الى علاج مؤقت لبضعة شهور حتى يتم الشفاء التام.

الوقاية

لا يوجد وسيلة سهلة وفعالة للوقاية من الالتهاب بخلاف عمل بعض الخطوات لتقليل مخاطر الاصابة ومنها:

- الابتعاد عن مرضى الانفلونزا والفيروسات.
- اتباع طرق صحية كغسيل الايدي لمنع العدوى.
- الابتعاد عن المخدرات والجنس غير المقنن منعاً للاصابة بفيروس (HIV).
- اتقاء اماكن انتشار البراغيث والقراد.
- الحرص على التطعيم ضد الفيروسات المعروفة مثل الحصبة الالمانية والانفلوانزا وغيرها.




كسور الحوض



من الممكن ان يصاب الانسان بكسر في الحوض في اي مرحلة عمرية الا ان معظم الحالات التي تدخل المستشفات نتيجة لكسر في الحوض تكون عادةً فوق الخامسة والستين.
من الطبيعي ان عظام الانسان تفقد كثافتها مع تقدم السن نتيجة للنقص البطئ في المعادن ويسبب نقص الكثافة في زيادة قابلية العظام للكسر.

وقد ثبت ان النساء اكثر عرضة لكسور الحوض من الرجال بثلاث مرات وذلك لان فقدان كثافة العظام يكون اسرع لديهن من الرجال.

ويعتبر كسر الحوض اصابة خطيرة خاصةً في كبار السن وقد يكون له مضاعفات تهدد الحياة. ولحسن الحظ فقد اثبتت الجراحة فاعلية كبيرة في العلاج بالرغم من كون التعافي يتطلب الكثير من الصبر والوقت.

وكلما زاد النشاط والاعتناء بالصحة قبل الاصابة كلما كانت نتائج العلاج افضل في حالة الاصابة لا قدر الله.

الاعراض

قد تشمل اعراض الاصابة ما يلي:
- آلام شديدة اعلى الارداف.
- عدم القدرة على احتمال وزن الجسم على الرجل ناحية الاصابة.
- صلابة وتورم وكدمات حول منطقة الارداف.
- قصر الرجل ناحية الاصابة.
- انحراف القدم ناحية الاصابة الى الخارج اثناء السير.

الاسباب

معظم اصابات الحوض في الكبار تكون نتيجة لصدمة كالسقوط مع ضعف العظام. اما في الصغار فيتطلب الامر صدمة عنيفة جداً اثناء الرياضة او حادث سيارة.

عوامل الخطر

يوجد مزيج من العوامل التي تزيد من احتمال الاصابة بالصدمة مثل:

- العمر: يزداد احتمال وقوع الاصابة مع تقدم العمر نتيجة لضعف العظام والنظر واختلال التوازن مع بطأ رد الفعل.
- مرض مزمن: يعتبر مرض هشاشة العظام المزمن من اخطر اسباب اصابات العظام بشكل عام والحوض بشكل خاص حيث يضعف تكوين العظام نتيجة لقلة الكالسيوم والمعادن الاخرى. ويؤثر هذا المرض بشكل خاص في فقرات العمود الفقري وعظام اليدين واعلى عظام الفخذ وهي منطقة اصابة كسر الحوض. كما ان هناك حالات اخرى مزمنة قد تزيد من احتمالات الاصابة مثل مرض السكر وامراض الامعاء والمعدة لما يقللان من امتصاص المعادن اللازمة لتكوين عظام قوية. من الامراض الاخرى الخطيرة مرض باركينسون او الشلل الرعاش الذي يزيد من احتمالات الكسور خاصة في الكبار.
- النوع: تزيد احتمالات الاصابة في السيدات خاصةً بعد سن اليأس وذلك نتيجة لتوقف هرمون الاستروجين مما يزيد معدل هشاشة العظام.
- الوراثة: هناك عوامل وراثية كثيرة تؤثر على حجم العظام ووزنها وكثافتها. التاريخ الوراثي لهشاشة العظام يجعل من السهل التنبأ باحتمالات الاصابة.
- التغذية: نقص الكالسيوم وفيتامين (D) في التغذية عند الصغر ينتج عنه مشاكل في العظام مع تقدم السن.
- الكحول التدخين: يزيد استهلاك الكحول والتدخين من احتمالات الاصابة باصابات العظام نتيجة لتداخله مع عملية تكوين العظام الطبيعية مما ينتج عنه هشاشة العظام فيما بعد.
- الادوية: هناك ادوية معينة تزيد من احتمالات الاصابة بالكسور نتيجة لتسريعها لعملية فقدان كثافة العظام. من هذه الادوية كل انواع الكورتيزونات وادوية الغدة الدرقية وبعض مدررات البول وادوية الدم. هناك ادوية تسبب الدار مما يزيد من احتمالات السقوط والاصابة.
- محيط المنزل: كوجود سجاد يعيق السير وارضيات ناعمة واضائة ضعيفة او اسلاك كهرباء او تليفون مكشوفة.
التشخيص

من الممكن للطبيب التعرف على الكسر من خلال الالام والاعراض والوضع غير الطبيعي لعظام الحوض واعلى الرجل. الا ان افضل طريقة لتشخيص الكسر هي عمل اشعة على الحوض.

تظهر معظم كسور الحوض في احد موقعين اعلى عظام الفخذ الممتدة من الحوض وحتى الركبة وهذين الموقعين هما:

- منطقة رقبة عظمة الفخذ: وتقع في قمة العظمة المقصودة تحت رأس العظمة مباشرةً.
- منطقة العظم بين المدورين: وهي ايضاً اعلى عظمة الفخذ الا انها في بداية منطقة دوران العظم الى الخارج ونزولا باتجاه الفخذ.
المضاعفات

وبالرغم من كون اصابة الفخذ قابلة للعلاج الا انها د تترك مضاعفات تهدد حياة المصاب ومن الوارد ان يكون المريض يعاني من مرض يمنعه من الخضوع للجراحة التقليدية مما يضطر الطبيب الى اللجوء للعلاج بجهاز ضغط وتسمى هذه بطريقة الجر للسماح للعظم بالرجوع الى مكانه والتعافي.

الا ان خطورة هذه الطريقة تكمن في اجبارها للمصاب على عدم الحركة لفترات طويلة مما يسبب تجلط الدم في شرايين الرجل وقد يحدث ان تتحرك هذه الجلطة مع الدورة الدموية باتجاه القلب او الرئة مما يجعلها خطراً على الحياة.

هناك مضاعفات اخرى لاصابات الفخذ منها ما يلي:

- قرح السرير.
- التهاب الجهاز البولي.
- النزلات الشعبية.
- ضمور العضلات.

العلاج

تعتبر الجراحة هي افضل الخيارات على الاطلاق وقد يلجأ الاطباء الى بدائل مثل العلاج بالجر فقط في حالة خطورة الجراحة على حياة المصاب. ويعتمد نوع الجراحة على الجزء المصاب من الحوض وشدة الكسر وعمر المصاب.

كسر رقبة عظمة الفخذ:

يستخدم الاطباء احد ثلاث طرق لعلاج هذا النوع من الكسر:

- المسامير المعدنية: وتستخدم هذه الطريقة فقط في حالة ان العظمة المكسورة لم تخرج عن مكانها ومازالت في نفس مستوى الحوض الطبيعي. ويوضع المسمار بشكل مؤقت حتى يلتحم العظم المكسور. وتدعى هذه بطريقة التثبيت.
- استبدال جزء من العظم: ويكون ذلك في حالة ان رقبة عظمة الفخذ تلفت لدرجة تمنع التحامها بالحوض مرة اخرى وفي هذه الحالة يقطع الطبيب رأس ورقبة العظمة ويستبدلها ببديل معدني.
- استبدال كلي للعظمة المكسورة : وذلك في حالة تلف العظمة بشكل كلي ويتم ايضا تغيير تجويف الحوض بآخر معدني ويفضل الاطباء استخدام هذا الخيار في حالة ان المريض يعاني من التهاب المفاصل مما تسبب في تلف المفصل.
وغالباً ما يلجأ الاطباء الى الجراحة التعويضية التي تتضمن استبدال جزء او كل العظم مع المصابين الاكبر سناً اما الجراحة التثبيتية باستخدام المسامير فتستعمل مع المصابين الاصغر سناً.

كسر منطقة دوران العظم

ويستوجب هذا النوع تثبيت العظم بمسمار مع اضافة شريحة لتقويم ومساعدة عظم الفخذ على اللتحام.

من الممكن ان يخرج المريض من المستشفى خلال اسبوع من الجراحة ويقوم بعد ذلك بالتردد على الطبيب للاستشارة ومتابعة تقدم الشفاء. من الممكن ان يرجح الطبيب مؤسسات للعناية بالمريض في حالة عدم القدرة على تحمل وزن الجسم بعد الجراحة او عدم توافر الرعاية بالمنزل.

الوقاية

من الممكن تقليل احتمالات الاصابة باتباع خطوات للوقاية من هشاشة العظام خاصةً في النساء بعد سن اليأس. يمكن اجراء اختبار لقياس كثافة العظام بصفة دورية لمعرفة مدى نقص كثافة العظام مع مرور الوقت.

تزداد نسبة تكثيف العظام عند سن الـ30 ومن الضروري اتباع اسلوب صحي لزيادة معدل تكوين العظام مما يسهم في كثافة العظام وفي نفس الوقت يقلل احتمالات الاصابة بالكسور فيما بعد.

وفيما يلي خطوات لتقليل احتمالات كسور الحوض عن طريق تقليل نقص كثافة العظام: - التأكد من توافر الكالسيوم وفيتامين (D) في النظام الغذائي: وهما مكونان اساسيان في تكوين عملية العظام والتي تصل الى ذروتها في سن الـ30 كما ذكرنا. ومنتجات الالبان والخضروات الداكنة كلها غنية بالكالسيوم كما هو معروف كما هو الحال مع الفواكه والجمبري والسلمون والسردين. وتكمن اهمية فيتامين (D) في كونه يساعد على امتصاص الكالسيوم وينتج الجسم فيتامين (D) من خلال تعرضه لأشعة الشمس.

يمكن للكبار الحصول على حاجتهم من الكالسيوم في صورة مكملات دوائية. النسبة المطلوبة للسيدات فيما فوق الـ50 هي 1,200 مج يومياً. فيما تكون نسبة فيتامين (D) المطلوبة هي 10 ميكروجرام يومياً.

- الحفاظ على النشاط: من المؤكد ان تمرينات مثل المشي والضغط على العضلات والعظام تحفز الجسم على زيادة كثافة العظام لتحمل المزيد من الوزن والضغط. التمرينات تساعد ايضاً على الاحتفاظ بالتوازن والقوة مما يقلل احتمالات السقوط. الا انه ليس من المطلوب عمل تمرينات شديدة الوقع على الجسم مثل الجري والقفز خاصةً في حالة ضعف العظام.

- التحكم في التدخين وشرب الكحول: الامتناع عن التدخين وشرب الكحول من وسائل الحفاظ على كثافة العظام.

- العلاج الدوائي: من الممكن ان يصف الطبيب دواء لمنع هشاشة العظام مثل فوساماكس واكتونل وبونيفا. كما يوجد ادوية تحفز انتاج الاستروجين مثل ايفيستا او الدواء المحفز لهرمون بناء العظام ويدعى كلاسيتونين. وهناك ايضاً هرمون التيريباراتيد ويسمى دوائياً بـ فورتيو.

فيما يلي خطوات تقلل من احتمالات ومخاطر السقوط:

- قنن محيط المنزل: ينصح بإضائة المنزل جيداً واخلائه من المخاطر التي قد تسبب السقوط. كما يجب توخي الحذر عند المشي على السجاد او المرور فوق الاسلاك. يجب وضع الاثاث في مكان ليس من الوارد ان الاصطدام به كما ينصح بتركيب وسائل للمسك في حوائط الحمامات.

- اختيار حذاء ملاءم: ينصح بلبس احذية مسطحة منعاً للسقوط خاصةً في كبار السن كما لا يحبذ لبس احذية ذات كعب مرتفع كما لايجب لبس احذية ملساء او خشنة القاعدة.

- تجنب الانشطة الخطرة والمجهدة: كالشب على اصابع القدم او القفز لاعلى. عدم حمل اشياء ثقيلة او التسلق او عمل اي نشاط مجهد.

- المحافظة على النظر: ضعف النظر من اسباب السقوط لذلك يجب الذهاب الى الطبيب في حالة المعاناة من مشاكل في الابصار.

- الاعراض الجانبية للادوية: يجب ان يكون المريض على دراية تامة بالاعراض الجانبية لاي من الادوية التي يستعملها خاصةً تلك التي تسبب الدوار والخمول لانها تزيد من مخاطر السقوط وتقلل رد الفعل.

قد ينصح الطبيب باستخدام اكسسوارات لا تمنع من الوقوع لكنها تقلل من مخاطره ومنها تلك الواقيات التي يلبسها لاعبي الرياضات العنيفة مثل الهوكي لكنها اخف وزناً.




صدمة التسمم


بالرغم من كون اعراض صدمة التسمم نادرة الحدوث الا انها قد تشكل خطر محدق على الحياة في حالة ظهورها.
وفي الغالب ما تظهر الاعراض بعد انواع معينة من العدوى التي قد تهاجم مختلف اعضاء الجسم كالرئة والكلى والكبد. ونظراً لسرعة ظهور وتطور العدوى فمن الضروري ان يخضع المريض للعلاج الفوري.

الاسباب اشهر نوعين من البكتيريا المسببة لهذا المرض هما البكتيريا العنقودية الذهبية والبكتيريا العقدية القيحية وكلاهما ينتج سموم تؤثر على معظم الناس الا ان خطورة التسمم تكمن في الاطفال وكبار السن حيث تقل المناعة مما ينتج عنه رد فعل عنيف من الجسم في شكل صدمة قد تؤدي الى الوفاة اذا لم تعالج الحالة بالسرعة المطلوبة.

- تظهر معظم حالات التسمم الناتجة عن البكتيريا العنقودية الذهبية بعد العمليات الجراحية.
- تطهر معظم حالات البكتيريا العقدية القيحية بعد الولادة عند الاصابة بالانفلونزا او الجديري المائي او الجراحة او الجروح السطحية.
الاعراض تكمن خطورة التسمم في كونه يتطور بسرعة مما يجعله خطر على الحياة بعد مرور يومين فقط على الاصابة. الاعراض الاولية هي: - اعراض شديدة تشبه الانفلونزا تتلخص في آلام العضلات وتقلصات شديدة في المعدة وصداع شديد واحتقان في الحلق.
- ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة الى 39 درجة.
- غثيان وقئ.
- علامات صدمة منها انخفاض الضغط وسرعة النبض والدوار والاغماء والخمول والتشوش.
- طفح جلدي شبيه بحرقة الشمس.
- آلام في موضع الاصابة (في حالة الجروح السطحية).
- احمرار في مجرى التنفس والفم.

وهناك اعراض اخرى قد تتوالى منها:

- رمد العين (لون وردي في العين).
- انتقال الالام الى اعضاء اخرى كالرئتين والكلى.
- تسمم عام في الدم.
- موت الجلد اثناء المرض.
- سقوط الجلد اثناء الشفاء.

قد تختلف تتفاوت اعراض التسمم من مصاب لآخر وفقاً لنوع البكتيريا المسببة.

التشخيص

نتيجة لسرعة تطور المرض مما يشكل خطر على الحياة ففي الغالب ما يتم التشخيص وبدأ العلاج قبل ان تظهر نتائج التحاليل المعملية. الا ان هذه الفحوصات ضرورية لمعرفة نوع البكتيريا المسببة للاصابة مما يساعد في السيطرة على التسمم. ومن هذه الفحوصات ما يلي: - تحليل دم روتيني: لمعرفة عدد الكريات الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.
- مزرعة دم: عمل مزرعة للدم او سوائل الجسم الاخرى للبحث عن البكتيريا المسببة.
- اشعة على الصدر: لتقييم اي تلف قد يحدث في الرئتين.
ومن الممكن عمل اختبارات اخرى لاستبعاد انواع اخرى من العدوى قد تسبب التسمم ايضاً كالتيفود.

العلاج

يجب دخول المصاب الى العناية المركزة فوراً مع تركيب محلول في الوريد خاصةً عند بدأ حالة الصدمة. كما يتطلب العلاج مضادات حيوية سريعة المفعول لقتل البكتيريا المشتبه في وجودها مع ازالة اي سبب للعدوى وعلاج اي مضاعفات.

غالباً ما يتعافى المصاب خلال اسبوعين من العلاج بالمضادات الحيوية في حالة عدم وجود مضاعفات.

ينصح بسرعة الاتصال بالطبيب او الذهاب الى اقرب مستشفى في حالة الشك في الاصابة بالتسمم ولكون المرض يهدد الحياة فمن الوارد ان يحجز المريض بالمستشفى حتى تستقر الحالة.



التهاب البنكرياس


البنكرياس هو عضو مهم جدا يقع خلف المعدة وينتج هرمونات ضرورية جداً كالانسولين والجلوكاجون وهي عناصر مهمة لعمليات الجسم المختلفة كما ينتج البنكرياس ايضاً العديد من الهرمونات والانزيمات المهمة لعملية الهضم.
ويحدث التهاب البنكرياس نتيجة لتسرب الانزيمات الهضمية التي ينتجها البنكرياس الى خارج الانبوب الذي يصب في الامعاء. وقد يظهر الالتهاب في صورته الحادة المفاجئة او بصورة مزمنة على مدار سنوات. ومع مرور الوقت يتسبب الالتهاب في حدوث تلف وتشوه في البنكرياس.

الاسباب

الحصوات وادمان الكحول هي اشهر اسباب التهاب البنكرياس على الاطلاق وهناك اسباب اخرى لكنها اندر حدوثاً كبعض العدوى النادرة وبعض الادوية والاصابات.

وقد يبدأ المرض في الظهور بشكل مستمر بعد عدة مرات من الالتهاب الحاد على مر سنوات.

ويتسبب ادمان الكحول في 70 الى 90 في المائة من حالات التهاب البنكرياس خاصةً في الدول الغربية حيث تنتشر هذه الظاهرة.

الاعراض

قد تنطوي نوبة الالتهاب على آلام متوسطة الى شديدة في اعلى منطقة البطن وقد يشعر بالالم في منطقة الظهر ايضاً. وهناك اعراض اخرى للالتهاب منها:

- الغثيان.
- القئ.
- الحمى.
- سرعة النبض.
- العرق.
- الصفراء.
- الصدمة.

آلام اعلى البطن هي اشهر اعراض اللالتهاب المستمر ومن الوارد ان يجد المريض صعوبة في الهضم مما ينتج عنه الاسهال ونقص الوزن وفي الحالات الشديدة قد يظهر مرض السكر نتيجة لتوقف البنكرياس عن انتاج الانسولين.

التشخيص

يستطيع الطبيب تشخيص المرض بواسطة السؤال عن الاعراض والتاريخ المرضي مع الاستعانة ببعض الاشعات والفحوصات.

هناك اختبارات دم يمكن اجرائها للكشف عن انزيمات البنكرياس في الدم كما يمكن عمل تحليل براز لتشخيص الحالة.

من الوارد ان يلجأ الطبيب الى اجراء اشعة بالموجات الصوتية للكشف عن اي حصوات قد تسبب المرض كما يمكن عمل اشعة مقطعة او اشعة رنين مغناطيسي للمساعدة في تشخيص الحالة.

من الممكن اجراء عملية ادخال منظار الى البنكرياس وذلك لتشخيص الحالة ومعرفة مدى التلف الناتج كما يمكن ازالة اي حصوات من مجرى البنكرياس.

العلاج

تحتاج معظم نوبات التهاب البنكرياس الى دخول المستشفى حيث تستخدم مسكنات الالام ويتم تغذية المريض بالمحاليل عبر الوريد حتى ينسر الالتهاب.

في حالات القئ الشديدة يمر انبوب عبر الانف الى المعدة لشفط اي سوائل وهواء متراكم نتيجة لعدم عمل المعدة مما يساعد على تقليل نشاط البنكرياس مما يخفف حدة الالتهاب. قد تستخدم المضادات الحيوية منعاً لظهور اي امراض او عدوى.

وبالرغم من ان معظم الناس يشفون تماماً من الالتهاب فقد يحدث ان تظهر مضاعفات كالنزيف والخراريج والعدى او تلف نسيج البنكرياس. وفي بعض الاحيان يكون من الضروري اجراء جراحة لازالة الاجزاء التالفة من البنكرياس.

كما يجب على مرضى الاتهاب المزمن الامتناع تماماً عن شرب الكحول وتقليل نسب الدهون في الطعام.

ومن الوارد ان يحتاج المريض الى اخذ الانسولين الدوائي نتيجة لتوقف البنكرياس عن انتاجه بكميات كافية. في هذه الحالات ايضاً قد يصف الطبيب اقراص انزيمات لمساعدة الجسم على هضم الدهون والبروتينات وقد يحتاج المريض الى استعمال مسكنات الالام بصفة مستمرة.




زيادة الوزن


يعتبر الوزن الزائد مرض يستمر مع الانسان اكثر من كونه مشكلة تجميلية ويعني زيادة في دهون الجسم مما يشكل مخاطر صحية محتملة.
وتؤثر زيادة الدهون على الصحة بأشكال عديدة وتترك اثراً سلبياً على شكل الانسان وشعوره وقد نجح العلماء بالفعل في الربط بين زيادة الوزن وامراض عديدة كالسكر والضغط المرتفع التهاب المفاصل واضطرابات النوم والجلطات.

وبالرغم من كون زيادة الوزن مشكلة معقدة الا ان هناك العديد من الطرق لعلاجها وتختلف هذه الطرق باختلاف الاسباب والحالات ووجهة نظر الطبيب المعالج.

كيف تعرف انك تعاني من زيادة الوزن

بمقارنة الوزن والطول يمكن لاي شخص معرفة اذا ما كان يعاني من زيادة في الوزن ام لا. وكلما زاد الفرق بين الطول والوزن كلما زادت عرضة الانسان للامراض. ويمكن القول ان من لديهم نسبة الطول الى الوزن تساوي 30 يعانون من زيادة الوزن.

واتضح ايضاً ان مكان تراكم الدهون هو ايضاً مقياس للامراض فالذين تتراكم الدهون لديهم في منطقة الوسط يكونون اكثر عرضة للمعاناة من مشاكل صحية ممن تتراكم الدهون لديهم في منطقة الفخذ والارداف.

والسيدات اللواتي لديهن مقاس وسط يساوي 35 سم فما اكثر هن اكثر عرضة للامراض اما الرجال فتبدأ مشاكلهم الصحية بمقاس وسط يساوي 40 سم فما فوق.

الاسباب

تبدأ الدهون في التراكم عندما يستهلك الانسان سعرات حرارية اكثر مما يستطيع الجسم ان يحرق وترتبط هذه الزيادة بكيفية الاكل ومدى النشاط واشياء اخرى عديدة منها:

- الوراثة: اذا كان افراد عائلتك يعانون من زيادة الوزن فالغالب ان لديك قابلية لزيادة الوزن الا ان الجينات وحدها لا تحدد الوزن الزائد.
- البيئة المحيطة: نمط الحياة السريع يجعل من الصعب تحضير طعام صحي ويجعل من الاسهل اللجوء الى الاطعمة السريعة وتناول اطعمة عالية الدهون والسعرات الحرارية.
عودة الوزن الزائد حتى بعد التخلص منه, مالعمل؟

عظم الناس سرعان يستعيدون الوزن الزائد بمجرد التوقف عن البرنامج الغذائي المتبع لانقاص الوزن وذلك نتيجة لعودتهم للعادات الغذائية القديمة. وبعد تكرار هذه العملية عدة مرات فغالباً ما يبدأ الشخص باليأس من المحاولة.

ومن الصعب الحفاظ على الريجيم مدى الحياة لذلك فبدون تغيير نظام الحياة بشكل دائم وعمل توازن بين السعرات الحرارية والنشاط فمن الصعب التخلص من الوزن الزائد بشكل نهائي.

عمل خطة للتغيير

ينصح بعمل خطة معقولة تحت رعاية الطبيب من اجل التغيير ومن الضروري الاستعانة بالاهل والاصدقاء للاستمرار على هذه الخطة بعد عملها.

اطلب من الطبيب ترشيح خبير تغذية لتخطيط الوجبات اليومية والتعرف على اطعمة قليلة السعرات لكنها مشبعة وفي نفس الوقت لذيذة.

لا ينصح بالتركيز على ريجيم معين بقدر ما هو مهم ان يركز الانسان على تغيير نظامه الغذائي لتحسيين الصحة والوصول الى توازن فعال بين الطاقة والسعرات الحرارية. من الضروري لانقاص الوزن ان يحرق الجسم سعرات حرارية اكثر مما يستهلك.

وتظهر الابحاث ان الاشخاص الذين يعملون على ملاحظة اسلوب الاكل والشرب خلال اليوم هم الاكثر نجاحاً في انقاص وزنهم بصفة دائمة. وبجانب ملاحظة السعرات الحرارية المستهلكة فمن الضروري ملاحظة الوجبات التي تفوتها وكم مرة تأكل في اليوم وكمية الفاكهة والخضروات التي تأكلها وكل ذلك لمعرفة انماط معينة قد تحتاج الى تغييرها لانقاص الوزن الزائد.

تحتاج ايضاً الى متابعة النشاط الجسماني عن كثب وذلك لمقارنته بالسعرات التي تستهلكها.

كيفية المحافظة على النظام الغذائي

انقاص الوزن الزائد امر سهل الا ان انقاصه والمحافظة على النظام الغذائي حتى لا يعود الوزن الى الزيادة فهنا تكمن الصعوبة. الانتقال من الطرق المؤدية لزيادة الوزن الى طرق اخرى تؤدى الى انقاص الوزن والمحافظة عليه قد تبدو نقلة غاية في الصعوبة. لذلك ولجعل هذه النقلة اكثر فاعلية فمن الضروري ان يكون الانسان مستعداً.

اذا كنت على ثقة من استعدادك فلتبدأ بالتغيير خطوة بخطوة فكلما فعلت شيئاً صحياً لم تكن تفعله بالامس تعتبر قد خطوت خطوة على الطريق الصحيح. ومن الافضل الا تتوقع تغيرات فورية لكي لا تصاب بالاحباط.

قم ببناء نجاحك على اعداد وتنفيذ اهداف يومية صغيرة كأكل قطعة من الفاكهة او المشي لمدة عشر دقائق او اضف السلطة الى الطعام.

هل هناك ادوية او جراحة لانقاص الوزن

لأن مشكلة زيادة الوزن ليست بالبسيطة كما يعتقد البعض فليس هناك وسيلة واحدة كالعلاج او الجراحة بامكانها القضاء عليها لذلك فينصح بتغيير النظام المعيشي ككل.

- الادوية: هناك نوعين من الادوية، الاول (سيبيوترامين) يعمل على المركز المختص بالشبع في مخ الانسان اما النوع الاخر (اورليستات) يمنع امتصاص بعض انواع الدهون من الامعاء.

- الجراحة: وينصح الطبيب بهذا النوع من الجراحة عند كون نسبة الوزن الى الطول 45 فما فوق مع تواجد مرض ناتج عن هذه الزيادة كالسكر مثلاً. الا ان الجراحة لها مخاطر ومضاعفات وتعتبر غالية الثمن مقارنةً بالخيارات الاخرى.

حتى بعد الخضوع للجراحة يحتاج الانسان لتغيير نظامه الغذائي نظراً لان الجراحة تعني تصغيير حجم المعدة مما قد يقلل من امتصاص المغذيات لذا فيحتاج المريض الى متابعة الطبيب لتجنب مثل هذه المشاكل.




فقدان السمع



فقدان السمع هو مرض تقليدي حيث يحدث نقص تدريجي في القدرة على سماع الاشياء مع تقدم العمر. ويظهر هذا المرض في 30% من كبار السن فوق الستين وقد يصل الى 50% في اولئك فوق الخامسة والثمانين.
ويظهر هذا المرض نتيجة للتلف الذي تحدثه الضوضاء في الاذن الداخلية للانسان ويعتقد الاطباء ان الوراثة والتعرض للضوضاء بصفة مزمنة هما اشهر اسباب فقدان السمع عند كبار السن. الا ان السبب قد يكون وجود انسداد شمعي في الاذن مما يمنع وصول الاصوات كما يجب الى الاذن الداخلية.

وليس بالامكان استرجاع حاسة السمع حال فقدها الا ان الطبيب لديه العديد من الوسائل لتحسين ما تسمعه.

الاعراض

من اعراض فقدان السمع ما يلي:

- اضمحلال تمييز الكلام والاصوات.
- صعوبة فهم الكلمات خاصةً حال وجود ضوضاء او في الزحام.
- طلب تكرار الكلام والتحدث ببطأ.
- الحاجة الى رفع صوت التلفاز او الراديو.
- تجنب الحديث مع الآخرين منعاً للإحراج.
- تجنب المناسبات الاجتماعية.

الاسباب

يسمع الانسان عندما تصل الموجات الصوتية الى داخل الاذن حيث تحول طبلة الاذن الاهتزازات الناتجة عن الموجات الصوتية الى اشارات كهربية يتعرف عليها المخ في شكل اصوات.

تنقسم الاذن الى ثلاث اجزاء: الاذن الخارجية والوسطى والداخلية. تمر الاصوات خلال الاذن الخارجية الى الوسطى لتصطدم بطبلة الاذن مما ينتج عنه اهتزازات. تقوم طبلة الاذن مع ثلاث من العظام تسمى المطرقة والسندان والركاب بتضخيم الاصوات التي تمر الى الاذن الداخلية. في الاذن الداخلية هناك ما يسمى بالقوقعة وهي تجويف يأخذ شكل القوقعة ويحتوي على الاف الشعيرات الصغيرة التي تساعد على تحويل الاهتزازات الى اشارات كهربية يأخذها عصب السمع الى المخ لتترجم الى اصوات يسمعها الانسان. تختلف الاهتزازات باختلاف الاصوات مما ينتج عنه اختلاف في الاشارات المرسلة الى المخ مما يسهل تمييز الاصوات.

في بعض الحالات يكون سبب فقدان السمع هو وجود انسداد في مجرى السمع نتيجة لتراكم الشمع مما يمنع مرور الموجات الصوتية بشكل جيد وهذا الوضع هو سبب تدهور سمع الانسان في مختلف المراحل العمرية.

ويحدث معظم التلف الناتج عن الضوضاء في القوقعة فقد تنكسر الشعيرات او تنثني او تموت الخلايا العصبية تحت هذه الشعيرات وينتج عن ذلك عدم وصول الاشارات الى المخ بشكل جيد مما يسبب فقدان السمع.

ومن الاسباب الاخرى الواردة وجود التهابات او نمو غير طبيعي لعظام الاذن او اورام الاذن الخارجية والوسطى كما قد يظهر فقدان السمع في حالة انقطاع طبلة الاذن.

عوامل الخطر

من العوامل التي قد تزيد من امكانية التعرض لفقدان السمع ما يلي:

- تقدم السن: وهو التلف الناتج عن كثرة استخدام الاذن الداخلية مما يسبب تلفها.
- الضوضاء: الاصوات المرتفعة كاصوات المصانع او الموسيقى الصاخبة كلها من اسباب فقدان السمع.
- الوراثة: قد يكون للتكوين الوراثي دور في مدى احتمال الاصابة بفقدان السمع.
- الادوية: بعض الادوية كالمضاد الحيوي (جينتاميسين) يؤدي الى تلف الاذن الداخلية.
- الحمى: هناك امراض معينة كالالتهاب السحائي قد تتسبب في حمى شديدة مما يسهم في تلف قوقعة الاذن الداخلية.

متى تتصل بالطبيب

ينصح الاتصال بالطبيب في حالة مواجهة صعوبة في السمع. قد تتدهور حاسة السمع في حالة الاهمال ويراعى سرعة الاتصال بالطبيب اذا لوحظ صعوبة السمع بشكل خاص مع وجود ضوضاء او في حالة رفع صوت الراديو او التلفاز لسماعه بشكل جيد.

التشخيص

قد يحتاج الطبيب او خبير الصوتيات الى اجراء بعض الاختبارات لمعرفة مدى قدرة المريض على سماع الاشياء. في البداية قد يقوم الطبيب بعمل فحص عام واختبارات بسيطة كأن يطلب من المريض تغطية احدى الاذنين لمعرفة والاستماع الى العديد من الاصوات بدرجات علو مختلفة.

ومن الوارد خلال اختبارات اخرى اكثر دقة ان يقوم المريض بوضع سماعات والانصات الى اصوات مختلفة توجه الى احدى الاذنين كما يمكن لخبير الصوت ان يكرر بث اصوات بدرجات تقل في الشدة تدريجياً لمعرفة مدى قدرة المريض على تمييز الاصوات الخافته والى اي مدى يمكنه سماعها.

العلاج

يعتمد العلاج على سبب الحالة فعند تلف الاذن الداخلية يكون العلاج الانسب هو استخدام مساعدات السمع لتوضييح الاصوات وجعلها اسهل تمييزاً اما في حالة انسداد الاذن فيقوم الطبيب باإزالة الشمع حتى يسهل وصول الصوت الى الاذن الداخلية الا ان بعض حالات فقدان السمع الشديد قد تحتاج الى زراعة لقوقعة الاذن.

ازالة الشمع

وهو علاج شائع وقد يقوم الطبيب بإستخدام احد الطرق الاتية:

- خلخلة الشمع: يقوم الطبيب بإستخدام قطارة صغيرة بوضع بضعة نقاط من زيت الاطفال او الجليسرين لخلخلة الشمع ثم يضع القليل من الماء الدافئ باستخدام حقنة وباحناء الرأس يخرج الماء مع بقايا الشمع.
- استخراج الشمع: بعد خلخلته بالقطارة يقوم الطبيب بادخال اداة صغيرة لاستخراج الشمع. - شفط الشمع: حيث يقوم الطبيب باستخدام شفاطة لسحب الشمع بعد خلخلته.

مساعدات السمع (السماعات)

قد يرشح خبير الصوتيات استخدام مساعدات السمع وهي لا تساعد كل من يعاني من فقدان السمع الا انها تنجح مع كثير من الحالات في تحسيين حاسة السمع بشكل فعال. تتكون مساعدات السمع مما يلي:

- ميكروفون للالتقاط الاصوات المحيطة.
- مضخم صوت.
- سماعة صغيرة لبث الصوت في الاذن.
- بطارية لتشغيل الجهاز.

يساعد تضخيم الاصوات على اثارة الخلايا العصبية بقوقعة الاذن مما يحسن السمع الا ان المريض قد يحتاج الى بعض الوقت للتعود على مساعدات السمع. ولكون الاصوات تختلف مع تضخيمها فقد يحتاج المريض الى تجربة العديد من الاجهزة حتى يجد ما يلائمه.

وقد تأتي السماعات باحجام واشكال مختلفة فبعضها يثبت حول الاذن والبعض الاخر خلفها وهناك ما يوضع داخل مجرى السمع.

وبالرغم من كون السماعات الاصغر حجماً اكثر توفيراً للراحة النفسية الا انها اغلى ثمناً وتحتاج الى شحن بطارياتها الصغيرة بصفة دورية.

زراعة القوقعة

في الحالات المتقدمة قد ينصح الطبيب وخبير الصوتيات بزراعة قوقعة صناعية وهي عبارة عن جهاز اليكتروني يقوم بدور مشابه لقوقعة الاذن الا ان له العديد من المخاطر التي يناقشها المريض مع الطبيب والخبير.

الوقاية

فيما يلي بعض الوسائل التي تساعد الانسان على حماية نفسه من فقدان السمع الناشئ عن الضوضاء:

- المحافظة على السمع في محيط العمل: من الممكن استخدام سدادات لحماية الاذن من الضوضاء.
- الفحص الدوري: ينصح الاطباء بعمل اختبارات دورية لمعرفة مدى تأثر حاسة السمع بالضوضاء المحيطة بشكل عام.
- ابتعد عن الانشطة الصاخبة: كالصيد وركوب الدرجات النارية وسماع الموسيقى الصاخبة مع مراعاة استخدام سدادات الاذن في حالة عمل هذه الانشطة.

وسائل التأقلم

هناك وسائل عديدة للتأقلم مع ضعف السمع منها ما يلي:

- وضعية السمع: من الاسهل تمييز الكلام حال النظر الى من تخاطبه.
- تخلص من الاصوات الاخرى: كصوت التلفاز او الراديو عند رغبتك في الانصات الى من يخاطبك.
- اطلب من الاخرين التحدث بوضوح: معظم الناس يوضحون كلامهم حال معرفة معاناة المخاطب من مشكلة في السمع.
- ابتعد عن الضوضاء: في الاماكن العامة يفضل اختيار مكان يكون بعيداً عن مصادر الضوضاء حتى يسهل تمييز الكلام.
- استخدم مساعدات السمع: كأنظمة الاستماع الى التلفاز ومكبرات صوت الهاتف وكلها تساعد على السمع بشكل افضل.





التهاب الانف الحاد



يطلق هذا المصطلح على ما يعرف عامياً بحساسية الانف ويأتي نتيجة لرد فعل مبالغ فيه من جهاز الجسم المناعي تجاه الجزيئات التي تستنشق مع الهواء. ويقوم الجهاز المناعي بانتاج اجسام تهاجم هذه الجزيئات مما يولد اعراض كالعطس وسيلان الانف.
ومن الممكن ان تستمر الحساسية مع الاشخاص المصابين لسنوات وقد تظهر هذه الحساسية طوال السنة او في فصول معينة فقط وقد ينتج عنها مشاكل اخرى كالتهاب الجيوب الانفية والتهابات الاذن.

ومن الوارد ان تقل الحساسية تجاه هذه الجزيئات مع مرور الوقت بحيث تكون الاعراض اخف مما كانت عليه في البداية.

الاعراض

في معظم حالات التهاب الانف الحاد تكون الاعراض كما يلي:

- عطس مستمر خاصية بمجرد الاستيقاظ في الصباح.
- سيلان الانف المصحوب برشح في الحلق. ويكون السائل شفاف وغير لزج.
- ترقرق وحساسية في العين.
- حساسية عامة في الاذن والانف والحلق.

مسببات الحساسية

هناك العديد من المسببات المعروفة كحبوب اللقاح التي تنتج من الاشجار والحشائش. ويشعر البعض بالحساسية تجاه العته وشعر الحيوانات واشياء اخرى في محيط العمل كتراب الخشب والكيماويات وحيوانات المعامل وحبوب القمح.

وتظهر الحساسية من حبوب اللقاح في الربيع اما الحساسية من التراب والعته وشعر الحيوانات فتستمر طوال الوقت وتنحسر حساسية محيط العمل بزوال المسبب.

التشخيص

يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الاعراض والاوقات التي تظهر بها والاشياء التي قد تزيد منها او تخففها وكل ذلك يكون للتأكد من انك تعاني من الحساسية وليس مرض اخر.

وفي حالة المعاناة من اعراض عنيفة فمن الممكن ان تخضع لاختبارات الحساسية لمعرفة مسبب الحالة ومن هذه الاختبارات:

- اختبار حساسية الجلد: حيث يوضع القليل من مسببات الحساسية على الجلد وانتظار ظهور رد فعل مناعي.
- فحوصات الدم: للبحث عن مضادات الاجسام التي تحارب مسببات الحساسية.

العلاج

افضل وسيلة للعلاج هي اجتناب مسببات الحساسية وقد يعني ذلك ضرورة تنظيف المنزل بصفة دائمة لمنع تراكم التراب والعته وشعر الحيوانات العالق في الهواء ومن الممكن ان يضطرك ذلك الى البقاء في المنزل خلال فترة الربيع لانتشار حبوب اللقاح بشكل كبير.

ومن السهل السيطرة على الحساسية بالادوية العادية الا في حالة المعاناة من الازمة التنفسية والذي سيضطرك الى استشارة الطبيب قبل البدأ في اخذ اي ادوية جديدة. ويجب مراعاة استشارة الطبيب ايضاً في حالات الحمل والرضاعة وكبار السن.

قد يضطر الطبيب الى وصف ادوية لخفيف الحساسية في حالة عدم جدوى الادوية العادية او عند ظهور اعراض جانبية كالرغبة في النوم مثلاً.

وعادةً ما تستغرق عملية ايجاد دواء فعال ومريح بعض الوقت مما يعني ان الطبيب قد يلجأ الى تجربة عدة ادوية قبل الوصول الى انسبهم.

وفي حالة عدم امكانية تجنب مسببات الحساسية فقد يلجأ الطبيب الى التطعيم كخيار اخير للسيطرة على المرض الا ان ذلك يتطلب معرفة مسبب الحساسية بالتحديد.



دوار الحركة



من السهل التعرف على هذا المصطلح خاصة بالنسبة لمن عانى من الغثيان على متن سفينة او طائرة اثناء السفر. وبالرغم من ان دوار الحركة ليس له اعراض جانبية او مخاطر طويلة المدى فقد يسبب هذا المرض مصاعب خاصة لكثيري السفر.
ومن الممكن ان يشعر البعض بالدوار على متن طائرة او سفينة او سيارة او لعبة في الملاهي. وقد يطلق عليه البعض دوار البحر او الجو وذلك لصلته الوثيقة بهذه النوعية من التنقل.

ومن الممكن ان تسبب الالعاب الالكترونية ومحاكيات الحركة والنظر خلال الميكروسكوب دوار الحركة وكلها حالات تنطوي على رؤية العين لحركة دون شعور الجسم بها.

واكثر الناس عرضةً للدوار هم الاطفال ما بين الخامسة والثانية عشرة والسيدات وكبار السن بصفة عامة.

الاعراض

وهي اعراض متوسطة منها:

- عدم الشعور بالراحة.
- الغثيان.
- القئ.
- الصداع.
- العرق دون عمل مجهود يذكر.

الاسباب

ودوار الحركة هو رد فعل ناتج عن اشارات متباينة ترسلها الاذن الوسطى (وهي المنطقة المسئولة بشكل كبير عن التوازن في الجسم) والعين واجزاء اخرى من الجسم.

وتكمن المشكلة في ان الاذن الوسطى ترسل اشارات الى المخ بأن الجسم يتحرك الا ان العين ترى غير ذلك فمثلا عند الجلوس في غرفة على متن سفينة مبحرة فإن الان الوسطى تشعر بحركة الامواج وتأرجح السفينة معها الا ان العين لا ترى تلك الحركة. وقد تكون نتيجة هذا التباين في الاشارات هي شعور الشخص بالدوار.

العلاج

من الافضل محاولة الوقاية من الدوار قبل ظهور الاعراض لانه بمجرد ظهورها فلن تتحسن الحالة الا بزوال الحركة ولذلك فقد يحتاج المريض الى الجلوس او الاستلقاء في مكان لا يظهر الحركة للعين بشكل كبير.

ومن الافضل الجلوس قرب الجناح في حالة السفر بالطائرة حتى لا يمكن رؤية السماء اما في حالة القارب فيفضل البقاء على السطح والنظر الى الافق او الجلوس او الاستلقاء في غرفة قريبة من وسط السفينة حيث تقل الاهتزازات.

وقد يكون من الضروري اصطحاب دواء لتقليل اعراض الغثيان والقئ ويفضل اخذها قبل السفر. وبعض الادوية يعمل على تقليل الغثيان والقئ فيما يعمل البعض الاخر كمهدئ مما يقلل الشعور بالحركة.

قد يلجأ بعض المسافرين الى طرق اخرى لمنع الدوار كتناول حبوب الزنجبيل او لبس سوار مضاد للضغط الجوي وكلها وسائل ليس لها ضرر الا انه لم يثبت علمياً انها تمنع الدوار كما يعتقد ان هذه الوسائل تعتمد على طريقة الايحاء.





تضخم الكبد



يقوم الكبد بعمل مئات العمليات الهامة للمساعدة على امتصاص الطعام وازالة المواد السامة من الجسم. والطبيعي ان يكون حجم الكبد في البالغين في حجم كرة قدم صغيرة الا انه ف بعض الحالات يحدث حالة من التضخم للكبد.
والكبد المتضخم لا يشكل مرض في حد ذاته الا انه قد كون اشارة الى مشكلة اكبر تختبئ ورائه كالاتهاب الكبدي الوبائي او فشل القلب او حتى السرطان.

ويعتمد علاج الكبد المتضخم على الاسباب.

وعادةً لا يسبب تضخم الكبد اية اشارات او اعراض الا ان الكبد الذي يتضخم سريعاً يكون حساس للمس وقد يسبب الام البطن وشعور بالامتلاء. اما اذا ما أثر التضخم على وظائف الكبد فقد يسبب ذلك اصفرار الجلد وهو ما يعرف بالصفراء.

وقد يتضخم الكبد نتيجة للعديد من الاسباب بما فيها:

- شرب الكحول
- الكبد الدهني
- الالتهاب الكبدي الوبائي
- فشل القلب
- سرطان الكبد
- العدوى
- ارتفاع نسبة الحديد في الدم
- مشاكل الدم مثل الوكيميا

عوامل الخطر

ولكل مشكلة العديد من عوامل الخطر الخاصة بها كما يلي:

- شرب الكحول بكثرة: والرجال عامة اكثر عرضة لادمان الكحول من النساء. وقد يزداد نسبة التعرض اذا كان هناك تاريخ عائلي. القلق والاكتئاب يزيدون من خطر ادمان الكحول.
- الكبد الدهني: زيادة الوزن من مسببات الكبد الدهني. كما تزيد الخطورة عند مرضى السكر وفي حالات اضطراب معدل الكوليسترول.
- الالتهاب الكبدي الوبائي (أ): ويكون الاشخاص العاملين في المناطق التي تنتشر فيها النوع (أ) او في حالة الاشخاص النشطين جنسياً ومتعاطي المخدرات او لدى العاملين في مجال البحث على الفيروسات وفي حالات الهيموفيليا ونقل الدم.
- الالتهاب الكبدي الوبائي (ب): وتزداد احتمالات الاصابة في حالة الجنس غير المقنن والامراض المنقولة جنسياًَ او متعاطي المخدرات باستخدام الحقن او في حالة العيش مع شخص مصاب بالمرض اصابة مزمنة او اذا كنت تعمل في مجال يجعلك على صلة بالدم عامةً.
- الالتهاب الكبدي الوبائي (ج): في حالة الشم والحقن بالمخدرات او في حالة زراعة عضو او نقل دم ملوث او عنصر التجليط وفي حالات الهيموفيليا.
- فشل القلب: وتزيد العديد من الاسباب احتمالات الاصابة بفشل القلب منها ضغط الدم المرتفع ومرض الشريان التاجي والسكر والفشل الكلوي والعيوب الخلقية في القلب.
- سرطان الكبد: ويظهر نتيجة اصابة مزمنة بالالتهاب الكبدي الوبائي (ب) وفي مرضى السكر والمدخنين والمسرفين في شرب الكحول.

ويتعين على المريض استشارة الطبيب بمجرد الشعور بامتلاء المعدة ووجع البطن او اصفرار الجلد.

الفحص والتشخيص

وعادة ما يتم تشخص معظم حالات تضخم الكبد بان يختبر الطبيب مكان الكبد تحت القفص الصدري في الناحية اليمنى من البطن مما يجعله يشعر في حالة التضخم. وبناء على السبب في التضخم يكون ملمس الكبد اما صلب او لين ويكون هناك تجمعات في بعض الاحيان.

وقد ينصح الطبيب بعدد من الاختبارات للتأكد من التشخيص والسبب ومن هذه الاختبارات ما يلي:

- الاشعة السينية
- الموجات الصوتية
- الاشعة المقطعية
- تحاليل الدم ووظائف الكبد
- اخذ عينة من الكبد

العلاج

ويعتمد علاج تضخم الكبد ايضاً على السبب كما يلي:

- شرب الكحول بكثرة: يبدأ العلاج بالتوقف عن شرب الكحول تماماً لتجنب احداث المزيد من الضرر ولتقليل المضاعفات.
- الكبد الدهني: والمهم هنا هو انقاص الوزن والمواظبة على مع تجنب الكحول تماما للسيطرة على نسب الكوليسترول في الدم والمحافظة على نسبة السكر في حالة مرضى السكر.
- الالتهاب الكبدي الوبائي: لا يوجد علاج للنوع (ج) ويمكن ترشيح بعض الادوية للاواع الاخرى وقد يحتاج المريض الى زراعة كبد في الحالات المستعصية.
- فشل القلب: وهناك العديد من الادوية التي تستعمل لعلاج فشل القلب.
- سرطان الكبد: وبالاعتماد على النوع والمرحلة وعوامل اخرى عديدة يمكن علاج السرطان بالجراحة والاشعة والعلاج الكيماوي.
- امراض الدم: وفي حالات زيادة الحديد يمكن سحب الدم بصفة دورية لتقليل نسبة الحديد اما اللوكيميا فهي صعبة العلاج ويمكن القضاء عليها بالعلاج الكيماوي والاشعة.

الوقاية

ولوقاية الكبد يجب على المريض ان يعتني بنفسه كما يلي:

- تحكم او امتنع عن شرب الكحول: الكثير من الكحول يسبب ترسب الدهون والالتهاب وقد يسبب الوفاة اذا استمر الشرب.
- لا تتعاطى المخدرات بجانب الكحول: لانها تحتوي على مواد سمية قد تدمر الكبد حتى مع التحكم في شرب الكحول.
- استخدم الدواء بحرص: لا تأخذ الدواء الا عند الحاجة واطلب النصح من الطبيب المختص قبل ان تستخدم ادوية عشبية.
- احذر الالتهاب الكبدي بانواعه: احترس من لمس الدماء او سوائل اجسام الاخرين تحت اي ظروف واسئل الطبيب عن وسائل التطعيم.
- ابتعد عن المواد السامة: استخدم المبيدات الحشرية والمواد الكيماوية السامة فقط في الاماكن جيدة التهوية.
- اتبع نظام غذائي جيد وواظب على التمرين: الاكل الصحي والتمرين الدوري يساعدك على انقاص وزنك ويساعد الكبد على القيام بعمله.

- ترقرق وحساسية في العين.
- حساسية عامة في الاذن والانف والحلق.

مسببات الحساسية

هناك العديد من المسببات المعروفة كحبوب اللقاح التي تنتج من الاشجار والحشائش. ويشعر البعض بالحساسية تجاه العته وشعر الحيوانات واشياء اخرى في محيط العمل كتراب الخشب والكيماويات وحيوانات المعامل وحبوب القمح.

وتظهر الحساسية من حبوب اللقاح في الربيع اما الحساسية من التراب والعته وشعر الحيوانات فتستمر طوال الوقت وتنحسر حساسية محيط العمل بزوال المسبب.

التشخيص

يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الاعراض والاوقات التي تظهر بها والاشياء التي قد تزيد منها او تخففها وكل ذلك يكون للتأكد من انك تعاني من الحساسية وليس مرض اخر.

وفي حالة المعاناة من اعراض عنيفة فمن الممكن ان تخضع لاختبارات الحساسية لمعرفة مسبب الحالة ومن هذه الاختبارات:

- اختبار حساسية الجلد: حيث يوضع القليل من مسببات الحساسية على الجلد وانتظار ظهور رد فعل مناعي.
- فحوصات الدم: للبحث عن مضادات الاجسام التي تحارب مسببات الحساسية.

العلاج

افضل وسيلة للعلاج هي اجتناب مسببات الحساسية وقد يعني ذلك ضرورة تنظيف المنزل بصفة دائمة لمنع تراكم التراب والعته وشعر الحيوانات العالق في الهواء ومن الممكن ان يضطرك ذلك الى البقاء في المنزل خلال فترة الربيع لانتشار حبوب اللقاح بشكل كبير.

ومن السهل السيطرة على الحساسية بالادوية العادية الا في حالة المعاناة من الازمة التنفسية والذي سيضطرك الى استشارة الطبيب قبل البدأ في اخذ اي ادوية جديدة. ويجب مراعاة استشارة الطبيب ايضاً في حالات الحمل والرضاعة وكبار السن.

قد يضطر الطبيب الى وصف ادوية لخفيف الحساسية في حالة عدم جدوى الادوية العادية او عند ظهور اعراض جانبية كالرغبة في النوم مثلاً.

وعادةً ما تستغرق عملية ايجاد دواء فعال ومريح بعض الوقت مما يعني ان الطبيب قد يلجأ الى تجربة عدة ادوية قبل الوصول الى انسبهم.

وفي حالة عدم امكانية تجنب مسببات الحساسية فقد يلجأ الطبيب الى التطعيم كخيار اخير للسيطرة على المرض الا ان ذلك يتطلب معرفة مسبب الحساسية بالتحديد.





الصرع




تتلخص نوبات الصرع في كونها نشاط كهربي غير طبيعي في المخ مما ينتج عنه حركات غير عادية واضطراب في الوعي والادراك. ويتم تشخيص الحالة عندما تتكر النوبات دون مسبب واضح كحمى او ارتجاج في المخ.
وهناك العديد من اشكال الصرع وكل نوع له اعراض مختلفة الا انه مع اختلاف الشكل فإن السبب الرئيسي يكون دائماً هو اضطراب في الاتصال ما بين الخلايا العصبية وبعضها البعض.

والطبيعي ان هذه الخلايا تتصل ببعضها البعض عن طريق تبادل الاشارات الكهربية بطريقة منظمة الا انه في حالات الصرع تكون لهذه الاشارات وتيرة غير طبيعية ويكون ذلك اما في منطقة معينة او عدة مناطق او في المخ بشكل عام. ومن الوارد ان نوبة الصرع التي تبدأ في منطقة معينة من المخ قد تنتشر بناءً على قوة هذه النوبة.

وقد يكون السبب وراء الصرع اصابة في المخ كالارتجاج او عدوى كالالتهاب السحائي او عدم وصول الاكسجين الى منطقة معينة من المخ كما نرى في جلطات المخ والاورام وفي حالات اخرى يكون السبب عيب خلقى في تكون المخ قبل الولادة وهناك حالات كثيرة قد لا تثبت اي اسباب عضوية بالرغم من الفحص الدقيق.

وتنقسم نوبات الصرع الى فئتين، فئة عامة واخرى جزئية. وفي الحالات العامة تظهر الاشارات الكهربية غير الطبيعية في جميع انحاء المخ اما الجزئية فتؤثر على منطقة معينة من المخ.

وعن الفئة العامة فهي تنقسم ايضاً الى قسمين احدهم هو الصرع التوتري الارتعاشي وفيه يفقد المريض وعيه ثم يسقط ويصبح الجسم متصلبا ثم يعقب ذلك حدوث اهتزاز وارتعاش شديدين في الجسم والاطراف وقد يستمر ذلك لعدة دقائق ويصاحبه حالة من عض اللسان وتبول لا ارادي يعقبه في الغالب فترة من النوم او الاضطراب.

اما النوع العام الاخر فهو صرع التغيب الخفيف ودائما ما يبدأ في الصغر ولا يستمر حتى البلوغ وفي هذه الحالة يتوقف الطفل عن نشاطه فجأة ويظهر وهو محملق دون ادراك لعدة ثواني وقد يحدث تحريك سريع للرأس او احد الاطراف الا ان المريض لا يسقط الى الارض وغالباً ما يعاود الطفل نشاطه دون ان يشعر بتعرضه لنوبة او حاجة الى النوم.

اما عن النوبات الجزئية فقد يحس المريض ببعض الأحاسيس الغريبة أو غير الاعتيادية بما في ذلك حركات مفاجئة ومرتجفة لأحد أجزاء الجسم مع اختلال في السمع أو الإبصار وتعب في المعدة أو إحساس مفاجئ بالخوف. وهناك ايضا النوبات الجزئية المركبة والتي قد تعرف بصرع الفص الصدغي وقد يسبق هذا النوع شعور غريب يصفه بعض المرضى بشم رائحة غريبة او سماع اصوات غير موجودة او اضطراب في المعدة وقد يساعد هذا الشعور المريض على الاستعداد للنوبة بالتوقف عن اي عمل والاستلقاء او الجلوس وسرعان ما يعتاد المريض على الاحساس باقتراب النوبة معتمدا عى الشعور الغريب الذي يصيبه.

وعن سبل السيطرة على نوبات الصرع ينصح من يصادف المريض بالمحافظة على الهدوء والاتصال بالاسعاف مع التأكد من ابعاد اي مواد صلبة او حادة قد تتسبب في ايذاء المريض ووضع المريض على جانبه لارخاء مجرى التنفس دون محاولة وقف حركة المريض.

ويمكن السيطرة العلاجية على نوبات الصرع من خلال الادوية المضادة للصرع او عن طريق الجراحة لازالة النسيج المسئول عن النوبات بالمخ او من خلال نظام غذائي خاص لتغير كيمياء الجسم.





اضطرابات المعدة



ربما لا يعد القيء و الغثيان امراض بذاتهما الا ان الاطباء يعتبرونها من اهم الاعراض والعلامات للعديد من الامراض المختلفة كالعدوى وبرد المعدة والتسمم الغذائي والدوار والاكل الزائد وانسداد الامعاء والارتجاج او اصابة المخ وامراض اخرى كثيرة.
ومن الممكن ان يكون الغثيان اشارة لامراض اكثر خطورة كالسكتة القلبية او اضطرابات الكبد و الكلى او اضطرابات الجهاز العصبي المركزي والاورام المخية و اشكال اخرى من السرطان.

والغثيان هو الصعوبات التي تواجه المعدة وليس بالضرورة ان تؤدي الى القيء في كل الحالات اما القيء فهو الافراغ الارادي او اللارادي للمعدة عن طريق الفم وتتعدد مسببات القيء من حيث السبب فقد تكون المعدة او الامعاء او الاذن الداخلية او المخ هو السبب.

و من اسباب الغثيان الدوار والحمل المبكر وآلام الامعاء والتسمم والضغط النفسي, وامراض المثانة وسوء الهضم والفيروسات المختلفة وبعض الروائح. اما القيء فتختلف اسبابه من سن الى اخر فبالنسبة للبالغين فالقيء غالبا ما يكون نتيجة لعدوى فيروسية او تسمم غذائي. وبالنسبة للاطفال فمن المتعارف عليه ان يحدث القيء بسبب العدوى الفيروسية و التسمم الغذائي والدوار والتغذية الزائدة.

غالبا ما يكون القيء غير مضر بالمرة, و لكن من الممكن ان يكون علامة على مرض اكثر خطورة فمن الحالات التي قد تسبب الغثيان و القيء الارتجاج المخي, الالتهاب المخي, الالتهاب السحائي, الانسداد المعوي, التهاب الزائدة الدودية, الصداع النصفي و اورام المخ.

ومن الاخطار الاخرى للقيء الجفاف ويقل في البالغين لقدرتهم على تحديد اسبابه ويتلافون حدوثها الا ان الجفاف يكون اكثر خطورة على الاطفال خصوصا اذا صاحبه الاسهال لان الاطفال الصغار لا يستطعون ادراك حقيقة اوجاعهم والاسباب ورائها ولذلك يجب على الكبار ان يكونوا على دراية بالاعراض الظاهرية للجفاف كالشفاه و الفم الجاف وسرعة النبض والتنفس وقلة التبول وانخفاض مستوى المنطقة الرقيقة اعلى رأس الطفل.

ومن الممكن تجنب الغثيان باكل وجبات صغيرة خلال اليوم بدلا من ثلاث وجبات كبيرة والاكل ببطأ و تجنب الاكلات الصعبة الهضم واكل الاطعمة في درجة حرارة الغرفة لتجنب الاصابة بالغثيان من رائحة الاكل المطهي والراحة بعد الاكل. كما ينصح بشرب الكثير من السوائل بين الوجبات على الاقل ما بين 6 و 8 اكواب من الماء في اليوم لتجنب الجفاف.






فقدان الذاكرة




يظهر فقدان الذاكرة بصورة طبيعية مع تقدم العمر مصحوبا بانخفاض في مستوى القدرة على معالجة المعلومات الا ان هذا لا يؤثر في الاعمال اليومية كما انه لا يتضاعف. وكما هي الحال في العضلات والعظام واعضاء الجسم الاخرى فإن المخ يتأثر بتقدم العمر.
وبعد سنوات من العمل المستمر فإن المخ يفقد جزءاً من قدرته على معالجة المعلومات واعتماده على العدد الهائل من الاشارات الضرورة للعمل اليومي.

ومع تقدم العمر فقد تبدأ مشاكل الذاكرة في الظهور ويظهر ذلك واضحا في نسيان الاسماء. ومن المهم معرفة ان النسيان المتعلق بتقدم العمر لا يعني بالضرورة انخفاض مستوى الذكاء او القدرة على التعلم الا ان المخ قد يحتاج الى وقت اطول لاسترجاع الاشياء من الذاكرة او لحفظ شئ جديد. ولذلك فلا يمكن القول بأن النسيان هو مرض.

وتمثل دراسات الذاكرة والتعلم مجال هام عند كثير من الباحثيين في مجال المخ والاعصاب.

وبشكل عام فإن إختيار المخ للمعلومات وطريقة احتفاظه بها يتم في ثلاث فئات ويعتبر كل من هذه الفئات مستقل بذاته وله هدف محدد كما انه غير متعلق بمستوى الذكاء او التعليم. وفئات الذكرة هي كما يلي:

- ذاكرة مؤقتة قصيرة الامد فمثلا اذا اردت الاتصال بشخص ما فانك تبحث عن رقم الهاتف وتتذكره حتى تجرى المكالمة ثم سرعان ما تنسى الرقم بمجرد انتهائك من الاتصال كما انك قد تنسى ان تجري الاتصال اذا تمت مقاطعتك.

- ذاكرة حديثة طويلة الامد وهي المسئولة عن حفظ الماضي القريب كالملابس التي ارتديتها منذ ايام او نوع افطار الامس.

- ذاكرة بعيدة طويلة الامد وهي تسجل الماضي البعيد كذكرياتك على مدار العشرين سنة الماضية مثلا. ومن الممكن ان تحتفظ هذه الذاكرة بأجزاء من احاديث كنت قد خضتها او لحن كنت قد استمعت له في سنوات الدراسة.

الا ان تقدم العمر لا يؤثر على الذاكرة المؤقتة القصيرة او البعيدة طويلة الامد بقدر ما يؤثر في الذاكرة الحديثة والتي لا تلبث ان تسوء. عادة ما يقوم المخ باسترجاع المعلومات الحديثة عن طريق سلسلة من العمليات الكميائية والكهربية والتي تشمل خلايا عصبية الا ان تقدم العمر ينتج عنه انخفاض في دقة عمل هذه الخلايا.








انشر رأيك وتعليقاتك عبر الفيس بوك




 توقيع : سياف










نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي









رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

عضونا الكريم صاحب هذا الموضوع / اضغط على احدى ايقونات مواقع النشر لأشهار موضوعك بسرعة البرق وجلب الكثير من الزوار له


الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعة, الامراض, اقرأ, علاجها, وطرق

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اقرأ عن موسوعة الامراض وطرق علاجها سياف حـلا الأسـرة والـصحـه 1 20-Dec-2009 05:59 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 01:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
  تصميم سكره لوفلي ديزاين جميع الحقوق محفوظه

..:: منتديات حلا الكون  ::..

↑ Grab this Headline Animator